الاثنين، 11 سبتمبر 2017

رئيس جامعة أسيوط يكرم نائبه لشئون التعليم والطلاب بمناسبة بلوغه السن القانونية للمعاش








أشاد الدكتور أحمد عبده جعيص رئيس جامعة أسيوط بما قدمه نائبه لشئون التعليم والطلاب الدكتور عصام زناتى من جهد متميز وعمل دؤوب خلال فترة توليه القطاع .
جاء ذلك خلال تكريم رئيس جامعة أسيوط لنائبه الدكتور عصام زناتى وذلك بمناسبة بلوغه السن القانونية للمعاش وذلك بحضور السادة نواب رئيس الجامعة وعمداء كليات الجامعة بأسيوط وبفرعها بالوادى الجديد .
وقد أشار الدكتور جعيص إلى أن الدكتور زناتى نجح فى تحقيق عدد من الإنجازات الهامة خلال فترة وجيزة ، مشيداً بما شهده قطاع التعليم والطلاب من أعمال تطوير والذى تضمن إشرافه على إضافة عدد من البرامج المميزة والخاصة داخل عدد من كليات الجامعة ، إلى جانب إهتمامه بمختلف مجالات الأنشطة الطلابية وتوفير كافة سبل الدعم اللازمة لها.
وما شهدته القرية الأوليمبية من أعمال تطوير فى كافة أقسامها ونجاحه فى إنشاء نادى للتجديف لإحياء تلك الرياضة الهامة والتى تميزت بها الجامعة فى الستينيات.
وقد أهدى رئيس الجامعة لنائبه شهادة تقدير ودرع الجامعة عرفاناً وتقديراً لمسيرته العلمية والعملية فى خدمة الجامعة متمنياً له دوام الصحة والتوفيق.
ومن جانبه أعرب الدكتور عصام زناتى عن شكره لتلك اللفتة الكريمة من إدارة الجامعة واعتزازه بسنوات عمله فى كافة المناصب التى تولاها فى كلية الحقوق وإدارة الجامعة ، مؤكداً أن ما قدمه من جهد وعطاء يمثل محاولة لرد جميل جامعة أسيوط داعياً الجميع لمواصلة العطاء والعمل بما يساهم فى تقدم الجامعة ورفعتها.

بيزنس التعليم الخاص بأسيوط يضع أولياء الأمور فى ورطة .. وإجبار ولى الأمر على التبرع بجهاز كمبيوتر أو ديسك أو مبلغ مالى لتجهيز نشاط تعليمى



بات التعليم الخاص صداعا مزمنا لأولياء الأمور ، وأصبحت المدارس الخاصة تجارة وسيف على رقاب أولياء الأمور  بسبب ارتفاع أسعارها، فالبرغم من امتيازات التعليم الخاص، ومنها: قلة الكثافة الطلابية بالفصل، والاستعانة بمدرسين أكفاء، لكن السنوات الثلاث الأخيرة شهدت اختفاء قلة الكثافة فى الفصول وارتفاع تكاليف المدارس والتعليم الخاص، وبدأ أولياء الأمور يشتكون من عدم وجود ضابط أو رابط على زيادة المصروفات المدرسية للتعليم الخاص، فكل مدرسة تضع المصروفات طبقا لرؤيتها وتقسم المصروفات الدراسية بشكل فردى بل وتضع بنودا وهمية لتلك المصروفات، ومؤخرا لجأت المدارس الخاصة إلى إجبار ولى الأمر على التبرع بجهاز كمبيوتر أو ديسك أو مبلغ مالى لتجهيز نشاط تعليمى.

محمود العسيرى أحد أولياء الأمور قال إن هناك إدارة للتعليم الخاص بمديرية التربية والتعليم وأهم وظائفها هى مراجعة الزيادة المقررة باللائحة كل عام وعدم ترك الأمور للأهواء المدرسية تقرر الزيادة كيفما تشاء خاصة أننا كأولياء أمور نشترى الكتب بأسعار أعلى من السعر الحكومى المدعم ونفاجأ بأن المدارس أقرت زيادة سنوية غير مقبولة منطقيا، وأضاف العسيرى أن الأهالى بالقاهرة رفعوا شكواهم للوزارة، وأصدرت الوزارة قرارا بمراجعة الأمر بعد زيادة المصروفات، وفى محافظة أسيوط أيضا زادت نسبة المصروفات بأكثر من 30% دون أن تجد تلك المدارس بالمحافظة أى رادع، وطالب العسيرى بتدخل الوزير فى هذا الأمر وتشكيل لجان لمتابعة هذه المدارس التى أصبحت فى جزر منعزلة ولا توجد عليها أى مراقبة أو متابعة ولا اشتراطات أمنية.

أما المواطن حامد محمود والذى لديه ٢ من الأبناء، فقال إنه فوجئ بزيادة مصروفات المدرسة هذا العام 30%، وأيضا إجباره على تسديد الرسوم قبل بداية العام الدراسى.

ومن جهته قال صلاح فتحى وكيل وزارة التربية والتعليم بأسيوط، إن المصروفات الدراسية للمدرسة الخاصة تنظم وفقا للائحة كل مدرسة، فكل مدرسة تضع المصروفات الدراسية وفقا للوائح والقواعد الخاصة بها والتى تلتزم بها أمام الوزراة وجميع الزيادات تقر بالتنسيق مع التعليم الخاص بالمديرية، وأضاف فتحى أن المصروفات الدراسية للمدارس الخاصة تزيد كل عام طبقا للقرار 299 الصادر عن  الوزارة وفى حال تأخر نشرات الزيادة من الوزارة فإن المدارس تلتزم بمصروفات العام السابق لحين إشعار آخر، مضيفا أن نسبة الزيادة هذا العام للتعليم الخاص تراوحت ما بين 3 و5 و7% وتلك الزيادة قانونية والمدرسة تلتزم

بالصورة طبق الأصل الصادرة عن الوزارة والمعتمدة بختم النسر من إدارة التعليم الخاص والتوجيه المالى والإدارى ووكيل المديرية ووكيل الوزارة.
مدارس خاصة تحتكر الزي المدرسي في أسيوط.. والأهالي: «مش هنشتري» لان المدارس بتجبرنا على الشراء من محلات ريموندس باسيوط
ضحا صالح

أسعار عقارات أسيوط "نار".. والسماسرة أطباء وموظفون كبار




تشهد أسعار العقارات بمحافظة أسيوط، ارتفاعا شديدا، ووصل سعر الشقة في المحافظة التي يقع 61% من سكانها الذين يصل عددهم إلى 4 ملايين و600 ألف مواطن تحت خط الفقر، لتحتل المحافظة المركز الأول في قائمة المحافظات الأكثر فقرا، حسب إحصائيات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء في ديسمبر 2016، إلى نحو مليون جنيه. "أسعار العقارات في ازدياد كبير كل يوم، وسوق البيع والشراء تحت سيطرة رجال أعمال لا نعرف من أين أتى بعضهم بأموالهم"، كلمات قالها محمد سمير، موظف بشركة بالقطاع العام، مشيرا إلى أن الشاب الذي يريد أن يتزوج يجب أن يضع في حساباته ثمن شقة سكنية لا تقل عن نصف مليون في المناطق الشعبية بمدينة أسيوط، ومليون جنيه إذا ما أراد أن يعيش في مكان راق مثل منطقة النميس أو شارع الجمهورية أو يسري راغب، ورغم إعلان الشركات الخاصة للعقارات عن توفير شقق سكنية بالتقسيط إلا أنها تحتاج لمقدم كبير، وهو ما تعجز عنه معظم الأسر. وتقول سلوى المحمدي، موظفة، يجب أن تضع البنوك التي تطرح الشقق السكنية بالتعاون مع الشركات الخاصة أو الحكومية، في اعتبارها أن دخل الفرد في محافظة أسيوط أقل من مثيله في باقي المحافظات، ما يتطلب تخفيفا للشروط وقيمة الفوائد حتى يتمكن المواطنون من شرائها، فلا يعقل أن تكون نفس الفائدة أو الشروط الضمانية هي ذاتها لمواطن بالقاهرة أو الإسكندرية. واقترح مؤمن الأنصاري، طالب بجامعة أسيوط، أن يتم إنشاء هيئة أو جهاز لتنظيم عملية البيع والشراء في السوق العقارية بأسيوط فهي باب ضخم لغسيل الأموال من تجارة اﻵثار والسلاح والمخدرات والتي ازدهرت بشكل كبير خلال السنين الماضية، كما أننا نتفاجأ بأن بعض الأطباء وأصحاب المناصب العليا تحولوا إلى سمسارة عقارات، واشتعلت الحرب على الأراضي لغلو أسعارها. وقال صالح منصور، رجل أعمال، إن مدينة أسيوط الجديدة، والتي تم إنشاؤها منذ عشرات السنين ما زال معظم أحيائها يشكو ندرة السكان لضعف الخدمات، واضطر عدد كبير من السكان أن يعرضوا شققهم للإيجار، ووافق عرضهم رغبة الأسر السورية لانخفاض الإيجارات إلى 400 جنيه شهريا. ومن جانبه أعلن محافظ أسيوط، اهتمامه بتمهيد الطرق المؤدية من وإلى المدينة وهو ما تم بالفعل، إلا أن ذلك لم يكن كافيا وطالب أصحاب الوحدات السكانية بتمركزات أمنية وهو ما استجابت له مديرية أمن أسيوط مؤخرا وأنشأت نقطة شرطة أسيوط الجديدة. يقول المهندس ياسر الدسوقي، محافظ أسيوط، إنه سبق أن أعلن مشروع الإسكان الاجتماعي لمحدودي الدخل المرحلة الأولى "الـ 140 عمارة" بقرية إسكندرية التحرير التابعة لمركز أسيوط بعدد 3360 وحدة سكنية بتكلفة تصل إلى 420 مليون جنيه تم الانتهاء من 90% من المشروع، وجار توصيل المرافق، كما تم إنشاء 204 عمارات سكنية بعدد 4896 وحدة سكنية موزعة على قرى ومراكز المحافظة كمرحلة ثانية ضمن مشروعات الإسكان الاجتماعي. كما تم الانتهاء من إنشاء 316 عمارة سكنية تضم حوالي 7584 وحدة سكنية بمدينة أسيوط الجديدة في إطار وحدات الإسكان الاجتماعي والتي تم الإعلان عنها مؤخرا. ولم يكد أصحاب الشقق السكنية أن يبتهجوا باهتمام الحكومة بهم، إلى أن جاء فتح التقديم على قطع أراضي بمدينة ناصر غرب مدينة أسيوط، كالصاعقة على بعضهم ظنا منهم أن أسعار وحداتهم السكنية ستنخفض، وهو ما نفاه المتخصصون في السوق العقارية وتوقعوا أن تشهد المحافظة استقرارا وربما رواجا لبدء نزول العاملين في الخارج إلى المحافظة وضخ مزيد من الأموال في العقارات. إلا أن المحافظ أوضح أن مشروع محور الهضبة الغربية بمحافظة أسيوط مشروع الأمل لمواطنيها، حيث يوفر مجتمعات عمرانية جديدة تساهم في الحد من ارتفاع أسعار العقارات، لافتا إلى توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال زيارته لأسيوط بسرعة الانتهاء من تنفيذ طريق الهضبة والذي يبلغ طوله 22 كيلو مترا وبتكلفة 300 مليون جنيه. وأضاف المحافظ، أن مشروع طريق الهضبة الغربية يعتبر طريقا تنمويا أكثر منه محور نقل ويندرج تحت مسمى "طرق حاملات العمران" حيث يساهم في إحداث تنمية حقيقية عمرانية، زراعية، اقتصادية، سياحية على أرض المحافظة ويساعد في حل مشاكل الإسكان بإنشاء 3 تجمعات عمرانية على جانبيه تبلغ مساحتها 10 أضعاف مدينة أسيوط الحالية، إضافة إلى مساهمته في دعم المناطق الصناعية وإيجاد مساحات أكبر للصناعات المتنوعة، حيث يوفر مسافة حوالي 15 كيلو متر للوصول من مدينة أسيوط إلى مطار أسيوط الدولي، كما يربط بين شبكة طرق إقليمية هي الطريق الغربي "القاهرة -سوهاج- القاهرة - الخارجة" والطريق الزراعي والطريق الصحرواي الشرقي وطريق "أسيوط - البحر الأحمر" وطريق الجيش، الأمر الذي يساهم في زيادة التبادل التجاري بين المحافظات وجذب استثمارات جديدة.

اسامة صديق

بالصور مباحث أسيوط تضبط 3 أشخاص اختطفوا طفلة للحصول على 5 ملايين جنيه فدية




نجحت مباحث أسيوط بالإشتراك مع قطاع الأمن العام، اليوم الاثنين، فى تحديد وضبط مرتكبى واقعة اختطاف طفلة، ومساومة أهليتها على إطلاق سراحها مقابل فدية مالية قدرها خمسة ملايين جنيه. 
فى إطار تكثيف الجهود الأمنية بشأن ما تبلغ لمركز شرطة أسيوط من المواطن "علاء محمد " سن 31، مزارع ومقيم قرية درنكة بدائرة المركز، باختفاء نجلته الطفلة "روضة" البالغة من العمر 3 سنوات، واستقباله رسائل نصية على هاتفه المحمول تطالبه بفديه قدرها ( 5 ملايين جنيه ) نظير إطلاق سراحها.
ومن خلال تشكيل فريق بحث من مباحث مديرية أمن أسيوط بالإشتراك مع قطاع الأمن العام لسرعة كشف غموض الحادث وتحرير الطفلة وضبط مرتكبى الواقعة أسفرت جهوده أن وراء ارتكاب الواقعة.المدعو "حمدى ح. ت" سن 22، نجار مسلح، المدعو "محمد ح. ت" سن 31، عامل، والمدعوة "سحر م. م" سن 30، " زوجة المتهم الثانى " ومقيمون بذات القرية محل إقامة المبلغ.. وأنهم يحتفظون بالطفلة بمنزل المتهم الثانى وتتولى حراستها والتحفظ عليها المتهمة الثالثة.
عقب تقنين الإجراءات تم استهداف مساكن المذكورين وأمكن ضبطهم وبحوزة المتهم الأول الهاتف المحمول المستخدم فى الواقعة تم تحرير الطفلة المختطفة وإعادتها لأهليتها سالمة، تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة، والعرض على النيابة التى باشرت التحقيق.
صحافة المواطن ’’ اطفال مفقودة ’’ بالصور حالة تغيب لطفلة بقرية درنكة باسيوط

كشف غموض اختفاء "طالبة أسيوط" بعد هروبها وزواجها سرا وتحرير محضر عدم تعرض أهلها لها ولزوجها

هروب الفتيات من منازل أسرهن ظاهرة ترعب الأهالى -------------------------------------- تمكن ضباط مباحث قسم ثان أسيوط برئاسة المقدم أحمد...