الثلاثاء، 21 فبراير 2012

الشيخ حمادة نصار، المتحدث باسم الجماعة الإسلامية بأسيوط يستنكر تصريحات وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم حول اللحية، والتي جاء بها أن "اللحية عادة وليست سنة"

استنكرت الجماعة الإسلامية بأسيوط في بيان لها اليوم الثلاثاء تصريحات وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم حول اللحية، والتي جاء بها أن "اللحية عادة وليست سنة".

قال الشيخ حمادة نصار، المتحدث باسم الجماعة الإسلامية بأسيوط، لا شك أن كلام وزير الداخلية في محافظة أسيوط، أمس عن إطلاق اللحية جاء صادمًا للكثيرين، حيث ذهب جمهور علماء الشريعة إلي أن إعفاء اللحية واجب شرعي، لأن الأمر يقتضي الوجوب ما لم تأت قرينة تصرفه إلي ندب أو استحباب، وقد أمر النبي صلي عليه وسلّم في الحديث الصحيح قائلا: أعفوا اللحية وحفوا الشارب، وهذا ما توافق عليه الأئمة الأربعة ومن وافقهم من أهل العلم سلفًا وخلفًا.


وأضاف نصار،

أن كلام وزير الداخلية ليس بحجة في الدين لأنه ليس أهلاً للفتوي، والجماعة الإسلامية تطالب وزير الداخلية بتنقية أدبيات الداخلية وقراراتها من كل ما يخالف الشريعة، وأن يبتعد عن التصريحات المستفزة التي تفتقر إلي الحكمة وعليه أن يسأل أهل العلم عن كل ما لا علم له به، ثم ما المانع من ترك قضية اللحية بالخيار باعتبارها حرية شخصية مادامت لا تؤثر علي الأداء الوظيفي لضابط الشرطة تأسيًا بالحاصل مع رجل الشرطة في كثير من دول العالم، ثم ما هو العائد من إعادة إنتاج خطاب عفي عليه الزمن وأصبح من مخلفات الأنظمة السالفة؟.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

كشف غموض اختفاء "طالبة أسيوط" بعد هروبها وزواجها سرا وتحرير محضر عدم تعرض أهلها لها ولزوجها

هروب الفتيات من منازل أسرهن ظاهرة ترعب الأهالى -------------------------------------- تمكن ضباط مباحث قسم ثان أسيوط برئاسة المقدم أحمد...