الثلاثاء، 14 فبراير 2017

السيسي يوافق على إقامة مشروع الهضبة الغربية بمحافظة أسيوط .. هضبة الأمل‏..‏ شريان للحياة بقلب الصعيد مخطط عالمي لإقامة المشروع علي مساحة‏6‏ آلاف فدان


أكد المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط على موافقة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى على تخصيص مساحة 6 آلاف و6 أفدنة من مساحة الارض المملوكة للدولة أعلى منطقة الهضبة الغربية لاقامة تجمع عمراني جديد للمحافظة وذلك بزيادة ضعف مساحة الارض التي تم تخصيصها فى قرار المجلس الاعلى للقوات المسلحة رقم 128 لسنة 2012 بمساحة 3743 فدان فقط.

وأشار المحافظ – فى تصريحات صحفية له اليوم – إلى أن القرار يأتى فى إطار اهتمام الرئيس بتنمية الصعيد وتحقيق التنمية المستدامة وحل مشاكل الاسكان والبطالة بمحافظة أسيوط وجذب استثمارات جديدة  من خلال إقامة مجتمعات عمرانية جديدة للخروج من الوادى الضيق.

وأضاف الدسوقى أنه جار العمل على قدم وساق في مشروع محور طريق الهضبة الغربية الذى يبدأ من الطريق الصحراوي الغربي ويمتد حتى الطريق الدائري لأسيوط وكوبري الواسطى وتم اسناد مرحلته الأولى إلى شركة المقاولون العرب بطول 12 كم كما تم الانتهاء من التصميمات الخاصة بالمرحلة الثانية والتي يبلغ طولها 10 كم والتى سيتم الانتهاء منها مع العام المالي 2016/2017م لافتاً أن أعمال إنشاء الطريق تسير بانتظام وبالتوازي في جميع القطاعات على مسار الطريق بأكمله على ان يتم الانتهاء منها قبل مواعيدها المحددة .

وكرر محافظ أسيوط مناشدته للمواطنين بعدم وجود أى معاملات للحصول على أراضى فى مشروع الهضبة الغربية فى الوقت الحالي قبل إعتماد المخططات للمشروع وأن أى تعامل على هذه الأراضي فى المستقبل سيكون من خلال المحافظة الجهة التنفيذية.

ونص قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية رقم 78 لسنة 2017 في مادته الأولى على تخصيص مساحة 6006.20 فدان من الارضى المملوكة للدولة ملكية خاصة وفقا للخريطة والاحداثيات المرفقة ناحية محافظة أسيوط لصالح هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لاستخدامها في إقامة مجتمع عمراني جديد كما نصت المادة الثانية على أن تقوم هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بتضمين المخطط التفصيلي للمجتمع العمرانى المبين فى المادة الاولى نسبة 15 % منه مرفقة تخصص لصالح محافظة أسيوط.

كما نص فى مادته الثالثة على ان يلغى قرار رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة رقم 128 لسنة 2012 فيما تضمنه من اعادة تخصيص مساحة 3743 فدان تعادل 15,7 كم2 بمنطقة الهضبة الغربية بالجبل الغربى محافظة أسيوط لاستخدامها فى اقامة مجتمع عمراني متكامل على ان تعود الاراضى المشار إليها إلى أصلها كاملاك دولة خاصة وفى مادته الرابعة ينشر هذا القرار فى الجريدة الرسمية.

كما ألتقى محافظ أسيوط وفداً من وزارة التضامن الاجتماعي خلال زيارتهم لمحافظة أسيوط لبحث موضوعات الخدمات الاجتماعية واعداد آليه لتنفيذ شروط برنامج "تكافل" التي حددتها وزارة التضامن الاجتماعي وذلك بحضور محمد فؤاد وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بأسيوط.

وأشاد المحافظ - خلال اللقاء - بجهود وزارة التضامن الاجتماعي في تنفيذ برنامج تكافل وكرامة والذي يهدف إلى توفير خدمات اجتماعية للأسر الأكثر فقراً وخدمات تعليمية لأبنائهم بالإضافة إلى الرعاية الصحية لافتاً إلى استعداد أجهزة المحافظة لتقديم كافة أوجه الدعم لكل ما يخص الخدمات الاجتماعية الذي تستهدف فئات لا تستطيع أن تعمل أو تنتج وليس لها أية مصادر دخل وتحتاج إلى حماية اجتماعية.

وأوضحت استشاري برنامج تكافل وكرامة بوزارة التضامن الاجتماعي دكتورة هانيا شلقامي أن الهدف من الزيارة هو بحث موضوعات الخدمات الاجتماعية مع الجهات المعنية واستعدادها لتفعيل المشروطية التي هي في الأساس ليست شروط ولكنها حق للأسر المستفيدة في التعليم والصحة ليحقق البرنامج أهدافه على أكمل وجه وجعل الحماية الاجتماعية حزمة متكاملة بين جميع الوزارات المعنية(التربية والتعليم – الصحة – التضامن الاجتماعي).

وأشارت نرمين فضل كبير أخصائيين بوزارة التضامن الاجتماعي إلى أن الوزارة وضعت في برنامج "تكافل" ضرورة التزام الاسر المستفيدة التي لديها أطفال بالشروط التالية "بالنسبة للأطفال الأكثر من 6 سنوات أن يكونوا مسجلين بالمدارس بنسبة حضور لا تقل عن 80% من عدد أيام الدراسة وبالنسبة للأطفال الأقل من 6 سنوات يشترط متابعة برامج الوقاية والرعاية الصحية الأولية للأطفال والأمهات بالوحدات الصحية الحكومية لافته إلى أنه سيتم وضع آليه يتم بها التعاون مع التربية والتعليم والصحة لمتابعة موقف انتظام حضور أطفال الأسر المستفيدة بالمدارس ومتابعة برامج الوقاية بالوحدات الصحية.

وأوضحت منة الله حسين كبير أخصائيين بوزارة التضامن الاجتماعي أنه تم اختيار مركزي البداري وأبوتيج وهما أول مركزين بدأ تطبيق برنامج تكافل بهما لجعلهما نموذج يتم من خلاله إعداد الاليه المقترحة لتنفيذ المشروطية ويستمر العمل 6 أشهر يتخلله زيارات للمدارس والوحدات الصحية والأسر المستفيدة لوضع آليه المشروطية بعدها يتم تعميمها على مستوى الجمهورية.  

كما حرر ضباط قسم شرطة المرافق بأسيوط 153 محضر اشغال وازالة متنوعة خلال حملة مكبرة على شوارع واحياء مدينة أسيوط بالتنسيق مع مسئولى الاشغالات بحى شرق وغرب مدينة أسيوط .

وقال العميد ايمن محمد على رئيس قسم شرطة المرافق بأسيوط أن الحملة استهدفت شوارع 23 يوليو و26 يوليو وامتداد يسرى راغب وثابت وميدان المجذوب ومحمد على مكارم وجسر السلطان وحى اسلادات والمعلمين والاربعين وترعة الملاح ومحمد فريد وحبيب باشا شنودة وبين الجناين وميدان المحطة واسفرت عن تحرير 153 محضر اشغالات منها محاضر اشغال طريق واشغال محلات عامة وادارة منشاة بدون ترخيص ونظافة عامة وبناء بدون ترخيص وايقاف اعمال بناء وازالة غرز وفرش خضار وحواجز اسمنتية وحديدية ورفع عربات كارو وخشب ويد وفتارين .

واشار رئيس قسم شرطة المرافق بأسيوط الى ان الحملات مستمرة بناءاً على توجيهات المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط لازالة جميع الاشغالات بمختلف صورها لمنع اعاقة حركة المرور والسيارات ومنع التعديات على الميادين والشوارع العامة ورفع الاشغالات من امام المنشأت التعليمية والمصالح الحكومية والمنشأت العامة ونقل الباعة الجائلين الى الاسواق الخاصة بهم بكل مركز.

ضحا صالح
-------------------------------------------
يقول المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط‏:‏ إن الطبيعة الجغرافية للمحافظة فرضت عليها القسوة والحرمان من حيث محاصرة الجبال للمدينة من كافة الاتجاهات
 وهو ما أوجد مساحة محدودة من العمران ما بين الجبلين وباءت كل محاولات الخروج من هذا الوادي الضيق بالفشل ليتسبب ذلك في ارتفاع أسعار العقارات والأراضي بمدينة أسيوط حتي إن سعر متر الأرض المربع تجاوز الـ200 ألف جنيه وهو رقم مرعب لمحافظة تعد من أفقر محافظات الجمهورية, لذا سعي المحافظون السابقون إلي تنفيذ حلم الهضبة الغربية ولكن بخطوات بطيئة للغاية وظل ذلك الأمر مجمدا إلي أن سنحت لي الفرصة عندما حضر الرئيس السيسي لزيارة أسيوط وبدلا من عرض إنجازات المحافظة أخذت علي عاتقي مصارحة الرئيس بذلك الوضع المعيشي الصعب الذي يعيشه أهالي أسيوط فعرضت عليه الأمر وتمنينا زيادة المساحة المخصصة للمدينة وبالفعل وافق علي الفور بزيادة التخصيص من3743 فدانا إلي6 آلاف فدان وأصدر توجيهاته بسرعة البدء الفوري في وضع المخطط الإستراتيجي للمدينة وتوفير الاعتمادات المالية اللازمة لبدء التنفيذ وطرح عمليات الإنشاء وهو ما تم بالفعل حيث تم إسناد الهضبة الغربية لهيئة المجتمعات العمرانية بالتعاون مع محافظة أسيوط وأطلق علي المشروع اسم مدينة ناصر تخليدا لذكري الرئيس جمال عبد الناصر ابن محافظة أسيوط ليتحول الحلم إلي حقيقة علي أرض الواقع.

الصعايدة يخططون
وأضاف الدسوقي أنه لأول مرة تقوم الدولةباستطلاع آراء الأهالي للتخطيط لمستقبلهم من خلال عقد لقاءات موسعة مع جميع شرائح المجتمع لمعرفة احتياجاتهم في مدينتهم الجديدةوالتي تمثل أغلبها في أقل الحقوق الإنسانية وهو الحصول علي وحدة سكنية تفي باحتياجات معدومي الدخل في أسيوط, فيما اقترح بعض الأهالي إنشاءوحداتسكنية منخفضة التكاليف دون النظر إلي باقي الخدمات بينما فضل البعض الآخر توفير حي راق يضم فيلات وعقارات حرة يشيدها الأهالي بأنفسهمأما رجال الأعمال فطالبوا بإنشاءمجتمعات عمرانية متنوعة ما بين إسكان اقتصادي وأحياء راقية وتجمعات حرة يتم طرحها للمستثمرين عن طريق المزاد العلني بينما طالب أعضاء هيئة التدريس والأطباء بجامعة أسيوط بضرورة إنشاءمدينة صحية متكاملة.
أما الرياضيون بأسيوط فطالبوا بضرورة إنشاء مدينة رياضية ولأول مرة تستجيب الدولة لمتطلبات الأهالي فيما يخص تخطيط المدن حيث ضم المخطط الإستراتيجي كل هذه الأحلام.وأشار الدسوقي إلي أن وزير الإسكان أعلن تحمل الوزارة لتكلفة الطرق والمرافق السيادية وغيرها من المرافق الرئيسية والفرعية بتكلفة تتجاوز المليار جنيه تم اعتمادها بالفعل لضمان سرعة إنجاز المشروع.

الإسكان المتوسط
وقال الدسوقي إن التجمع الأول الذي سيجري إنشاؤه علي بعد10 كم من مدينة أسيوط يستهدف إنشاء وحدات للإسكان المتوسط تتراوح مساحاتها من110 م إلي190 م وذلك لتوفير المبالغ المالية الضخمة التي سيتم من خلالها الإنفاق علي البنية التحتية للهضبة والإسراع في إنشاء وحدات سكنية لمحدودي الدخل بما يتناسب مع أحوالهم المادية, مشيرا إلي أنه روعي في التخطيط للتجمع الأول إنشاء أسواق مجمعة بعيدا عن الوحدات السكنية لتحقيق نوع من التميز والخصوصية وتلاشي أخطاء التجمعات العشوائية وسوف يحتوي التجمع الأول كافة الخدمات الحكومية والإدارية من مستشفيات ومدارس وملاعب وحدائق.
ويضيف نطمئن أهالي أسيوط أن التجمع الأول يستهدف جذب مليون نسمة من أهالي أسيوط وهو ما يعني أن جميع الأسر ستحظي بالعديد من الفرص للحصول علي وحدات سكنية بالهضبة وسوف تبدأ عمليات التسكين وتسليم الوحدات السكنية قبل منتصف العام الحالي.

مخطط عالمي لمدينة ناصر
من جانبها أكدت المهندسة إيمان علي, مديرة عام التخطيط بمحافظة أسيوط, أن وزارة الإسكان انتهت بالفعل من المخطط الإستراتيجي لمدينة ناصر والذي جاء ليتواكب مع متطلبات العصر الحديث حيث تمت تلبية احتياجات المواطن البسيط من الإسكان بإنشاء تجمع سكني يضم90 ألف وحدة سكنية تتناسب مع شرائح الدخل المختلفة من حيث إنشاء وحدات إسكان اجتماعي ـ اقتصادي ـ متوسط بما يلبي طموحات أهالي أسيوط كل حسب قدراته وتستهدف المرحلة الأولي التي ستقام علي مساحة1000 فدان إنشاء تجمع سكني يضم الحيين الأول والثاني.

مدينة طبية
وأضافت أنه تم تخصيص مساحة37 فدانا لإنشاء مدينة طبية عالمية تضم مستشفيات علي أعلي مستويلتخفف العبءعن المستشفياتالجامعية والحكوميةالتي تستقبل المرضي من أسوان جنوبا وحتي بني سويف شمالا لتنهي أوجاع الصعايدة مع مشقة السفر إلي القاهرة لتلقي العلاج, فضلا عن إنشاء مراكز بحثية طبية.
وأوضحت مدير عام التخطيط بمحافظة أسيوط أنه تم تخصيص مساحة140 فدانا لإنشاء مدينة رياضية عالمية تضم ستادا دوليا لكرة القدم وذلك لوضع الصعيد علي الخريطة الكروية لتنظيم البطولات العملاقة مثل كأس أمم إفريقيا أو كأس العالم خاصةوأن الصعيد لا يملك ستادا دوليا يسمح باللعب عليه, فضلا عن إنشاء مدينة أوليمبية لوضع الصعيد علي خريطة المنافسات العالمية.

مدينة تعليمية
وقالت: إنه تم تخصيص مساحة185 فدانا لإنشاء أكبر مدينة علمية في الصعيد و مصر تضم جامعة تكنولوجية حديثة ومراكز بحثية ومدارس تعليمية وجامعات خاصة لتوفير ميزة التعليم الجامعي الخاص لأبناء الصعيد بدلا من السفر إلي القاهرة وهو ما سينعكس بالإيجاب علي تطوير التعليم والنهوض بالصعيد.
وأضافت أنه تم تخصيص مساحة شاسعة لإنشاء عاصمة إدارية مصغرة للصعيد تضم مناطق خدمات مركزية متنوعة لكافة الوزارات لتقدم خدماتها في المجالات التجارية ـ التعليمية ـ الحكومية ـ الصحية ـ الدينية ـ البيئية وهو ما سيسهم في القضاء علي المركزية وبدء مرحلة جديدة من التنمية.

منطقة صناعية ولوجستية
ولفتت إلي أنه سيتم إنشاء مدينة صناعية قائمة علي الصناعات المتوسطة والصغيرة بالإضافة إلي منطقة لوجستية للاستفادة من قرب مطار أسيوط الدولي وكذلك طريق البحر الأحمر للتصدير مباشرة للخارج عبر موانئ سفاجا والبحر الأحمر وهو ما سيسهم في بدء مرحلة جديدة من الإنتاج والتصدير بقلب الصعيد.

العمل علي مدار24 ساعة
ويسير العمل حاليا علي مدار الـ24 ساعة بالمرحلة الأولي من طريق مدينة ناصر التي وصلت نسبة التنفيذ بها98% وذلك وفقا لمعدلات التنفيذ وبشكل جيد للغاية بطول12 كيلو مترا وعرض33 مترا مقسمة لأربع حارات وبتكلفة بلغت90 مليون جنيه, وتستهدف المرحلة الثانية استكمال الطريق بطول10 كم للربط بين طريقي الصعيد الصحراوي الغربي والشرقي بطول22 كيلو مترا بتكلفة إجمالية للمشروع450 مليون جنيه.. حيث تمت مراعاة عوامل السلامة والأمان للطريق سواء ضد مخاطر السيول أو الحوادث وتم اختيار أفضل المسارات الآمنة تماما لإنشاء مجتمعات عمرانية علي جانبي الطريق حيث تم تصميم14 تقاطعا لمخرات السيول وتجهيزها لأعلي تصريفات للمياه, فضلا عن الانخفاض التدريجي في الطريق من ارتفاع174 م فوق سطح الأرض للوصول لمنسوب مدينة أسيوط الحالية الذي يصل إلي50 م تقريبا وذلك وفقا لدراسات علمية آمنة لا يشعر بها المواطن.

وائل سمير
حمادة السعيد

هناك 3 تعليقات:

  1. فؤاد فهمي يونان15 فبراير 2017 4:24 م

    ياريت يتم تفريغ شوارع أسيوط القديمة من زحامها بمحلات الحرفيين وخلق أو وضع الضمانات وتشجيع أصحاب المحلات والمتعاملبين معهم على الخروج من القديم إلى الجديد. ج

    ردحذف
  2. هل في رسومات تخطيطية متاحة الان

    ردحذف
  3. ممكن اعرف لو حبيت أسكن فيها احجز ازاي شقة أو قطعة ارض

    ردحذف

البقاء لله .. وفاة مواطن واصابة عمه بطلقات نارية من ضابط بقرية الزاوية باسيوط وغضب الأهالى من ظلم الداخلية فى اسيوط

المواطن حسن مش إرهابى لكنه إنسان  كل جريمته انه مواطن غلبان خاف من حضرته فجرى راح ضربه بالنار ----------------------------------...