الاثنين، 3 أكتوبر 2011

عاجل :: مساكن وسط مدينة أسيوط معرضة للانهيار بعد الهجمة الغريبة من المياه الجوفية التي لم يتمكن أحد حتي الآن من تحديد مصدرها أو سبب ارتفاعها بهذا الشكل الذي يهدد الثروة العقارية


أصبحت مساكن وسط مدينة أسيوط علي وشك الانهيار بعد هذه الهجمة الغريبة من المياه الجوفية التي لم يتمكن أحد حتي الآن من تحديد مصدرها أو سبب ارتفاعها بهذا الشكل الذي يهدد الثروة العقارية.

خاصة أن ارتفاع المياه في ازدياد مستمر

يقول أشرف شعبان تاجر موبيليا‏:‏ نعاني بشدة من جراء تدفق المياه الجوفية من باطن الأرض التي لا نعلم سببها حتي الآن والتي أغرقت بدروم العقار الذي أقيم به وترتب علي ذلك تكبدنا خسائر فادحة سواء من جراء حدوث بعض التلفيات للموبيليات أو بتآكل أساسات وجدران العقار الذي أصبح مهددا بالانهيار حاله مثل حال باقي العقارات المجاورة‏.‏
ويضيف مدحت مقار عطاالله ـ مقيم بوسط المدينةـ

أن ما يحدث بشارع يسري راغب كارثة بكل المقاييس حيث إن المياه تغمر أساسات العقارات بالمنطقة ويزداد منسوبها من حين إلي آخر ولا نعلم أين مصدرها ولذلك نطالب الخبراء في الاسكان والمحافظ للبحث عن مصدر هذه المياه‏.‏
وقال أحمد رفعت محمد ـ من سكان المنطقة ـ لا نعلم إن كانت المياه التي غمرت المنازل بسبب ارتفاع نسبة المياه الجوفية عن معدلاتها الطبيعية أم هناك كسور في وصلات مياه الشرب والصرف الصحي تتدفق في باطن الأرض وخاصة أن الظاهرة بدأت تنتشر في أكثر من عقار في وسط مدينة أسيوط ولا نملك إلا أن نقوم بنزح المياه من خلال مواتير رفع قمنا بشرائها‏.‏ولكن الغريب في الأمر أنه في بعض الأحيان يزداد منسوب المياه فيحرق المواتير‏.‏
وأبدي هشام سعد ـ من أهالي المنطقة ـ استياءه من تلك الكارثة التي كانت تظهر في فصل الشتاء فقط وأصبحت في كل أوقات السنة الآن وهو ما يعني أن هذه الظاهرة أصبحت بالفعل خطرا جسيما يهدد عقارات وسط مدينة أسيوط لذا يجب علي مسئولي المحافظة وعلي رأسهم المحافظ سيد البرعي أن يشكل لجانا متخصصة لتفسير هذه الظاهرة ووضع حلول عاجلة لها‏.‏
من جانبه نفي المهندس محمد البدري رئيس مجلس إدارة شركة المياه والصرف الصحي بأسيوط أن تكون تلك المياه المتسربة ناتجة عن كسور في وصلات وخطوط المياه أو الصرف الصحي الموجودة في باطن الأرض حيث إن التسرب منتشر في أكثر من عقار بالمنطقة وهو ما يؤكد صعوبة أن يحدث كسر في منطقة ويتسرب بطول الشارع وفي أكثر من اتجاه ومع ذلك سيتم إرسال وحدات الكشف عن التسرب لعمل مسح شامل للمنطقة والكشف عن وجود كسور بالخطوط مشيرا إلي احتمالية أن تكون هذه المياه مياها جوفية لانتشارها بالمنطقة بمنسوب واحد وحدوث نفس الأعراض والظواهر بكل عقار‏.‏
فيما أوضح الدكتور محمود السنوسي أستاذ الجيولوجيا بجامعة أسيوط أن استمرار تدفق المياه وتغير المنسوب ما بين الارتفاع والهبوط سيتسبب في حدوث أكسدة للحديد الموجود داخل الأعمدة الخرسانية وهو ما سيؤدي إلي خلل شديد في تلك الأعمدة ومن ثم الانهيار‏.‏ وأضاف أن هناك عدة أسباب لتدفق تلك المياه منها عدم وجود صرف زراعي وصحي بشكل دقيق بالاضافة إلي عدم استخدام طرق الري الحديثة خاصة وأن خزان المياه متصل تحت الأرض بشكل عرضي يشمل محافظة أسيوط بأكملها وليس منطقة بعينها وهو ما يفسر ظهور المياه في أكثر من عقار بامتداد المنطقةحسب قوله‏.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

كشف غموض اختفاء "طالبة أسيوط" بعد هروبها وزواجها سرا وتحرير محضر عدم تعرض أهلها لها ولزوجها

هروب الفتيات من منازل أسرهن ظاهرة ترعب الأهالى -------------------------------------- تمكن ضباط مباحث قسم ثان أسيوط برئاسة المقدم أحمد...