الجمعة، 4 نوفمبر 2016

ثورة في أسيوط ضد المحافظ الكذاب لسوء تعامله مع أزمة السيول.. مواطنون: تصريحات الدسوقي بعدم وجود ضحايا منعت مساعدات الجيش وبيت الزكاة.. ومواطنون: كان بالقاهرة أثناء الكارثة وملأ الإعلام ضجيجًا بإنجازاته


تسود محافظة أسيوط حالة من الغليان بسبب تصريحات المحافظ المهندس ياسر الدسوقى، التي أدلى بها في كل القنوات الفضائية المصرية وكأنه تعمد إثارة شعب أسيوط عليه، حيث أكد أن المحافظة لم تتضرر جراء السيول التي أصابتها الخميس الماضى في الوقت الذي قال فيه: إن المحافظة شهدت سقوط كمية مياه غير مسبوقة، أراد بذلك أن يوضح أنه بقدراته الخارقه وفى غيابه عن المحافظة خلال يوم سقوط الأمطار الغزيرة واليومين التاليين له قضى على المشكلة، وتم سحب المياه خلال ساعتين، كما صرّح المحافظ كذبًا بأن أسيوط بلا كوارث ولم يتوف فيها إلا طفلان في الغنايم.
وشهدت أسيوط وقوع 7 ضحايا صعقًا بالكهرباء والأسلاك العارية الخارجة من الأعمدة الكهربائية المنتشرة في شوارع قرى ومراكز ومدن المحافظة الخمس واختصرهم المحافظ في طفلين ونسى أن أسيوط التي لم يعرف ما حل بها يومي الخميس والجمعة الماضيين ولم يرجع إليها إلا يوم السبت بعد قضائه إجازته في القاهرة، ومن قبلها رحلته إلى شرم الشيخ، وهي من أكثر المحافظات التي تضررت من السيول لدرجة أن الأضرار لم تلحق بالأحياء فقط بل لحقت أيضًا بالأموات وغمرت السيول والمياه قرى عرب مطير والعوامر ومقابر الموتى، ورغم ذلك يتحدث المحافظ، الذي لم ير شيئًا عن هذا اليوم الكارثى، إلا كلامًا يردده مرات ومرات، بأن أسيوط بلا كوارث أو ضحايا.
وطالب أهالي أسيوط من نواب البرلمان، وهم من المفترض أنهم الأحرص على مصلحة الشعب، بحصر الخسائر والأضرار التي لحقت بأسيوط والمتوفين السبعة الذين سجلتهم محاضر الوفيات بمستشفيات المراكز المختلفة لتعويض المتضررين على قدر المستطاع والتخفيف من حجم الكارثة عليهم.. لكن بكلام المحافظ سد كل الطرق والأبواب التي كان من الممكن فتحها وطرقها لتعويض المتضررين.

وتسببت تصريحات المحافظ التي أصابت المواطنين وخاصة أهالي الضحايا بالصدمة، فبدلًا من أن يكون لكل متوفٍ 20 ألف جنيه أو أكثر تعويضًا مما خصصته القوات المسلحة والدولة وبيت الزكاة، أرسل المحافظ بعد أيام مَن يلتقطون صورتين مع أبناء ضحية الأربعين ووالديها والصور التي أغرقوا بها وسائل التواصل الاجتماعى لتقديم 5000 جنيه فقط للأربعة أطفال والوالدين.
جدير بالذكر أن أزمة "السيول" التي حدثت بمحافظة أسيوط، عادت بالأذهان إلى الأزمة التي ضربت المحافظة منذ 3 سنوات، فتعرضت 15 عزبة ونجعًا للخراب والخسائر وغرق 35 ألف فدان من زراعات القمح والموالح، وتضرر 80 منزلًا بمختلف المناطق، التي تعرضت للغرق وهذا العام امتدت الخسائر للأرواح، فراح ضحية الأعمدة المكشوفة التي امتدت إليها الأمطار 7 بينهم سيدة حامل وطفلان، الأزمة خلفت بيوتًا أصبحت بلا أسقف، وبلا أسِرة وبلا غطاء وطعام، ورغم تكرار المأساة إلا أن طريقة المسئولين في التعامل مع السيول هي نفس الطريقة البدائية والتصريحات المعتادة، بإنهاء الاستعدادات للسيول وتحدث المأساة وتكررت الخسائر دون وجود أبسط طرق التعامل مع الأمطار وهي البلاعات المخصصة لهذه الطوارئ، المسئولون دائمًا يثبتون أنهم فاشلون لتكرار الأخطاء وخروج التصريحات الكاذبة التي تؤكد الاستعداد دون أدنى مسئولية منهم عن الخسائر التي تلحق بالمواطنين وذلك شاهدناه في مرات السيول ونفس تصريحات الاستعدادات.
وأوضح محمد حامد، أحد المتضررين بدرنكة، أنه لا يوحد مسئول واحد تحرك وذهب إليهم رغم أنهم لا يجدون مكانًا يأويهم، فمتعلقات منازلهم بالشارع وأنهم ذهبوا للمحافظة وتم طردهم من أمام الديوان العام.
وأضاف "حامد" أنه خلال اتصالاتهم ببيت الزكاة أكدوا لهم خروج مساعدات لكل المتضررين ولكن أسيوط لم يكن لها نصيب؛ لأن المحافظ صرح عبر قنوات التليفزيون بأن "كله تمام ولا يوجد سوى طفلين فقط"، مستهينًا بوفاة طفلين بسب الأسلاك والأعمدة المكشوفة، وهو لا يدري ماذا حدث جراء السيول بالأعمدة قتلت وأصابت 7 أشخاص وشردت عائلات بالشوارع دون مأوى أو طعام.
وأكد أحمد ركبة، من عرب مطير، أن الأمطار أغرقت منازلهم وكذلك منطقة المدافن، وأن المحافظة لا تنظر إليهم ولم تقم بالتواصل معهم وأنهم لم يحصلوا على أي مساعدات بسبب تصريحات المحافظ الكاذبة.

فاطمة جابر

صحافة المواطن ’’ شغل مهابرات .. ابقى نجحت ’’ تجار الذهب والدولار بأسيوط يوقفون التعاملات لعدم ثبات الأسعار .. جرام الذهب لعيار 18 من يومين كان بـ 398 وارتفع سعره بالامس الى 472 .. جرام الذهب لعيار 21 من يومين كان بـ 465 وارتفع سعره بالامس الى 550 .. جرام الذهب لعيار 24 من يومين كان بـ 530 وارتفع سعره بالامس الى 629 .. جنيه الذهب من يومين كان بـ 3720 وارتفع سعره بالامس الى 4400 ..


شهدت أسواق الدولار والذهب بمحافظة أسيوط، اليوم الجمعة، حالة من التباين في شركات الصرافة وكذلك محال بيع المعدن الأصفر حيث وضعت البنوك لافتات لتحديد سعر الدولار للشراء ١٣ وسعر البيع ١٣.٥٠ الأمر الذي أدى إلى عزوف عن الشراء والبيع نتيجة القلق من الأسعار خلال الساعات القليلة الماضية.
وسادت بين المواطنين حالة من الذهول لهبوط سعر الدولار بعدما تخطى الـ ١٦ جنيها، ليصل الآن إلى ١٣ جنيها، متمنين استمرار انخفاضه.
وبالرغم من هبوط أسعار الذهب إلا أن التجار علقوا عمليات الشراء من المواطنين واستقروا على سعر البيع.
وأوضح محمد كامل، صاحب أحد محال الذهب، أن التجار نتيجة الخسائر التي تعرضوا لها جراء انخفاض سعر الذهب ٢٠٠ جنيه، قاموا بوقف عمليات البيع والشراء لحين ثبات الأسعار، مشيرا إلى أن هناك عددا من البائعين يقوم حاليا بالتصفية والبيع فقط بدون شراء أي جديد.
وقال حسين محمد، أحد العاملين بشركات الصرافة: إن سعر الدولار للبيع 13.50 والشراء 13، ولكن هناك عزوفا من قبل المواطنين على الشراء أو البيع بسبب عدم استقرار الأسعار نتيجة الخسائر التي لحقت بهم بعد انخفاض سعر الدولار.
وأشار حسين إبراهيم، موظف في بنك "سي أي بي" أنه تم تعليق لافتة تحدد سعر الدولار اليوم بسعر شراء ١٤ جنيها وسعر البيع ١٤.٣٠ جنيها، وأنه لا توجد عملة بالبنك لحين وصول عطاء البنك المركزي للبنوك والذي من المفترض أنه سيطرح ٤ مليارات دولار، لافتا إلى أن سعر طرح البنك المركزي سيحدد سعر البيع والشراء للبنوك.

فاطمة جابر
------------------------------------
اسعار اول امس الاربعاء .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية طيبة وبعد نقدم لحضراتكم أسعار الذهب اليوم حيث سجل الجرام لعيار ٢٤ سعر٥٣٠ جنيها وسجل الجرام لعيار ٢١ سعر ٤٦٥ جنيها وسجل ايضا الجرام لعيار ١٨ سعر ٣٩٨ جنيها كما سجل الجنية الذهب سعر ٣٧٢٠ جنيها مصريا.
نشكركم على حسن المتابعة كما نقدم لكم خدمة الاتصال المباشر عن طريق ارقام الهواتف التالية:
٠٨٨٢٣٤٢٣٤٢
٠١٠٩٥٩٥٥٨٩٧
مع تحياتي/عمر حسين حسن

مصوغات ومجوهرات الأمانة أسيوط شارع يسرى راغب امام بنك فيصل الإسلامى الجديد.
--------------------------------------
اسعار امس الخميس .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية طيبة وبعد نقدم لحضراتكم أسعار الذهب اليوم حيث سجل الجرام لعيار ٢٤ سعر٦٢٩ جنيها وسجل الجرام لعيار ٢١ سعر ٥٥٠ جنيها وسجل ايضا الجرام لعيار ١٨ سعر ٤٧٢ جنيها كما سجل الجنية الذهب سعر ٤٤٠٠ جنيها مصريا.
نشكركم على حسن المتابعة كما نقدم لكم خدمة الاتصال المباشر عن طريق ارقام الهواتف التالية:
٠٨٨٢٣٤٢٣٤٢
٠١٠٩٥٩٥٥٨٩٧
مع تحياتي/عمر حسين حسن
مصوغات ومجوهرات الأمانة أسيوط شارع يسرى راغب امام بنك فيصل الإسلامى الجديد.

غضب يجتاح أهالي أسيوط بعد إرتفاع أسعار السولار والبنزين


إنتاب أهالي محافظة أسيوط، حالة من الغضب الشديد بعد أن إرتفع سعر المواد البترولية البنزين والسولار منذ صباح اليوم مما أدي إلي إرتفاع أسعار أجرة النقل داخل المحافظة وسط حالة من الغضب التي ظهرت في ردود المواطنين بالشارع وعلي صفحات التواصل الإجتماعي.

في البداية قال "أحمد سلامة" سائق تاكسي، فوجئت مساء أمس عندما ذهبت لتعبئة البنزين بأن محطة الوقود مغلقة دون أسباب فتوهمت بأن المحطة قد أنهت حصة الوقود الخاصة بها فذهب إليها صباح اليوم لأجدها تعمل وبعد ملئ السيارة فوجئت بالعامل يطلب مني حساب مخالف وعند السؤال أخبرني أنه تم تحرير سعر البنزين منذ صباح اليوم، مضيفاً هذا ما إضطرني إلي سداد المبلغ ودفعني إلي رفع الأجرة علي الراكبين حتي أتمكن من دفع مصروفات السيارة.

وأوضح سلامة، أن رفع سعر البنزين يأتي في النهاية علي عاتق السائقين والمواطن البسيط فهم أكثر تضرراً من إرتفاع الأسعار فنحن نعمل طوال اليوم لنتحصل في نهايته على 60 جنيهاً ومع هذه الزيادة لن يتحصل السائق علي شئ بل وسيدفع من ماله.

وأضاف هانى عاطف، استقليت سيارة أجرة "ميكروباص" للقدوم من قرية موشا إلي أسيوط وكان تكلفة الأجرة 1.25 جنيه وربع الجنيه وفوجئت بالسائق يخبرنا أن الأجرة قد إرتفعت نظير إرتفاع سعر البنزين والسولار.

وأوضح عاطف كيف لمواطن فقير لا يملكن سوا 600 جنيه مرتبه الشهري أن ينفق على أسرته البسيطة في ظل الغلاء المستمر للأسعار مع ثبات الدخول المتدنية حيث وصل سعر كيلو اللحمة إلي 100 جنيه وإرتفاع أسعار الخضروات وإختفاء الأرز والسكر من الأسواق مما يدفع الكثير من التجار ببيعها بأسعار خيالية ليأتي علينا إرتفاع أسعار المواد البترولية فكيف يتحمل المواطن الفقير كل هذا ونحن نعيش في أفقر محافظة علي مستوي الجمهورية.

وكانت قد سادت حالة من القلق لدي محطات الوقود بعد ورود أنباء عن إرتفاع سعر المواد البترولية مما دفع عدد من أصحاب محطات تموين السيارات إلى إغلاق أبوابها أمام السيارات بحجة نفاذ الكميات المقررة لهم من الحكومة.

محمد ابو شادى

ضبط 100 بندقية مستوردة قبل ترويجها بأسيوط

نجحت إدارة مكافحة الأسلحة والذخائر، بقطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة، بالتنسيق مع قطاع الأمن الوطني وقطاع الأمن العام ...