الأربعاء، 20 فبراير 2019

بالصور والفيديو "أنغام" أكبر مصممة ورد صناعى فى الصعيد .. لم تنتظر الميرى وتفوقت على نفسها فى تصنيع ديكورات المنزل من الورد باسيوط






الكثير من السيدات والزوجات والأمهات نجحن وتفوقن فى إدارة منازلهن، بالإضافة إلى نجاحهن فى العمل، واستطعن أن يوفقن ما بين أسرهن و أعمالهن، وأدى ذلك إلى نجاحهن فى الشقين الأسرى والمهنى، و منهن من فضلت أن تنجح فى تربية أبنائها و تجتهد بالمنزل من أجل أسرتها دون النظر إلى العمل.

و هناك أخريات قررن النجاح فى أعمالهن الخاصة من المنزل، واستطعن التوفيق بين أعمالهن الخاصة بالمنزل والتى تدر عليهن ربحا، وبين أسرهن وأبنائهن بل وحققن نجاحات لم تحققها مثيلاتهن من اللائى يتقلدن وظائف كبيرة وقيادية.

أنغام واحدة من السيدات اللاتى أثبتن نجاحهن بجدارة، فرغم حصولها على بكالوريوس تجارة إنجليزى، فإنها لم تنتظر اطلاقا الوظيفة و قررت البدء بنفسها كى تنجح، و صناعة اسمها دون انتظار أو تضييع وقت، فى الوقت الذى ينتظر فيه الاف الشباب على المقاهى العمل الحكومى او الالتحاق بوظيفة فى القطاع الخاص، وعدم القدرة على تحقيق الذات وصناعة المستقبل.

أنغام حسن بيومى، 30 عاما، خريجة بكالوريوس التجارة انجليزى تقول إنها تزوجت عقب تخرجها من كلية التجارة، ومثلها مثل اى خريج ونظرا للعرض والطلب على المؤهلات فى سوق العمل، لم توفق فى الحصول على وظيفة حكومية، وبعد ذلك سنحت لها الفرصة للعمل فى القطاع الخاص، إلا أنها قررت عدم الخضوع والاستسلام للروتين الوظيفى، فبدأت العمل على نفسها فى التدريبات الخاصة بالديكور عن طريق مشاهدة فيديوهات على الانترنت، او قراءة الكتب والمجلات الخاصة بالديكور حتى استطاعت أن تجرب فى منزلها اولا كيفية عمل التصميمات والاشكال المختلفة من الديكور.

واضافت انغام انها حينما احتاجت لتغيير ديكور منزلها وجدت أن الاسعار مرتفعة وهناك تصميمات مختلفة من الورود اسعارها باهظة، فقررت البدء بهذه الخطوة من منزلها أولا، بحثت عن اماكن بيع تلك الخامات واستطاعت شرائها والحصول عليها، و بدأت فى تنفيذ تلك الافكار بنفسها و استطاعت ابتكار افكار جديدة ومميزة وباسعار اقل بكثير من الاسعار التى تباع بها هذه الانواع المختلفة من الديكور والورود الصناعية، واصبحت بعد ذلك اشغالها اليدوية تطلب بالاسم فى اسيوط ومحافظات الصعيد على الرغم انها لم تتوقع أن يكون لهذا النوع من الديكور رواجا فى الصعيد.

وتقول انغام انها فضلت الا تنتظر الوظيفية الحكومية، و قررت العمل من المنزل، مضيفة انه رغم عملها فى ديكور الورد فإن ذلك لم يؤثر على واجباتها المنزلية، ولم يؤثر على تربية ابنائها، فهى لديها 2 من الابناء ادم 5 سنوات واياد سنتين، بالاضافة إلى أن زوجها دائم التشجيع لها على العمل حتى انه يساعدها فى شراء الخامات وتستعين برأيه دائما فى اشكال الورد وترتيبه.

واضافت انغام انها تحلم بتنمية مشروعها، وتنصح جميع الشباب بألا ينتظروا فى طابور البطالة ويبدأون بالعمل على انفسهم حتى ينجحوا ويحققوا ذاتهم فى اى مجال من المجالات.

ضحا صالح

بالصور والفيديو مطعم فول وطعميه بشارع محمود رشوان باسيوط شعاره ’’ إن لم يكن معك ثمن الطعام فتفضل .. فالمال مال الله ’’ .. صاحب المطعم ’’ السعى لعمل الخير للمحتاجين هو مفتاح زيادة الرزق ’’





رفع صاحب محل فول وطعمية بشارع محمود رشوان بمحافظة أسيوط، العصا السحرية، كاتبا كلمات على لافتة لها مفعول السحر، مفادها "إن لم يكن معك ثمن الطعام تفضل.. فالمال مال الله"، وسط دهشة المارة من مواطني المحافظة، لتتحول إلى حديث الشارع ومواقع التواصل الاجتماعي، موجهين بضرورة الشراء من الرجل لتشجيعه على فعل الخير.

توجهت عدسه "أهل مصر" إلى حسام عيادة صاحب المحل، الذى قال: "عملت بالمطاعم سنوات عديدة وشاركت الكثير، ومن خلال خبراتي، وجدت أن عمل الخير وإعطاء المحتاجين، مفتاح زيادة الرزق، فجاءت لى الفكرة بافتتاح محلى بأسيوط، ووضع لافتة مضمونها اللى مش معاه فلوس يدخل يأكل ولا يدفع، وذلك ليس للشهرة أو الشو الإعلامى، وإنما لوجه الله، وربنا أعلم بالقلوب".

وأضاف "عيادة"، هذا شجع الكثير من أصحاب الخير لتدفع لى مبالغ مالية، "لإعطاء من يحتاج بزيادة وبدون دفع فلوس"، وهذا فعل خير وأنا أمين على هذا، والمطعم يقوم بتجهيز الساندويتشات للزبائن من أنواع مختلفه من الطعمية والفول والبطاطس والباذنجان وأنواع البيض المختلفة. 

وأكد، حينما وضعنا اللافتة كان لمساعدة بعض المحتاجين، ولا نضع في اعتبارنا أن البعض سيقوم بالتصوير أو التعليق أو تقديم الشكر لنا، ولكن كان الهدف أن نرفع الحرج عمن لا يملك أموالا للشراء، وليس هذا فحسب بل نقوم أيضا بتوصيل بعض الطلبات لبعض الأسر دون مقابل ولوجه الله الكريم.


ووجه في نهاية حديثه رسالة إلى كل أصحاب المطاعم والمحلات، "ياريت نضع المحتاجين بحسابتنا" وهذا ما أمرنا الله به، وعلينا تنفيذه "فالخير والإنفاق لله هو الهدف الأول قبل الربح". 

وأشار أحد المواطنين، إلى أن المحل من المحلات البسيطة التي لا تتعدى المساحات الواسعة، وليس من الأفرع الكبيرة المشهورة ذات رأس المال الكبير، ونتمنى من جميع المحلات، أن تحذوا باقي المحلات حذو هذا المطعم، وعدم اعتبار ذلك نوع من إظهار الخير أو الرياء به، وكفى هدما لبعض الأخلاق الجميلة.

مدحت عرابى

بالصور محافظ أسيوط يقدم العزاء لأسر شهيدي الهجوم الإرهابي بسيناء بمسقط رأسهما بالفتح وساحل سليم














قدم اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط ،اليوم الثلاثاء ، العزاء لأسر شهيدي الواجب (المجند "محمد أحمد حسين سالم" ـ من مركز الفتح ، والمجند "علي حسن محمد يحيى" من مركز ساحل سليم) بمسقط رأسهما بمركزى الفتح وساحل سليم واللذان استشهدا في حادث الهجوم الإرهابي على أحد التمركزات الأمنية بمحافظة شمال سيناء. 
جاء ذلك بحضور اللواء عمر عبد العال مساعد وزير الداخلية لمنطقة وسط الصعيد واللواء وائل الدغيدى رئيس فرع المخابرات العامة بأسيوط والمهندس عمرو عبد العال نائب المحافظ والمهندس محمد عبد الجليل النجار سكرتير عام المحافظة والمهندس نبيل الطيبي السكرتير العام المساعد والعميد أيمن رمضان نائب رئيس مكتب هيئة الرقابة الادارية بأسيوط والعميد طارق مصطفى نائب رئيس جهاز الأمن الوطني بأسيوط واللواء منتصر عويضة مدير المباحث الجنائية بالمديرية واللواء زكريا صالح نائب مدير أمن أسيوط والعميد عصام غانم مدير فرع الأمن العام والمقدم محمود صبحي نائب المستشار العسكرى للمحافظة والشيخ عاصم القبيصي وكيل وزارة الاوقاف بالمحافظة ونبيلة على محمود رئيس مركز ومدينة الفتح وسمية سيد خليل رئيس مركز ومدينة ساحل سليم وبعض اعضاء مجلس النواب .
حيث زار محافظ أسيوط ومرافقوه أسر الشهيدين بمسقط رأسهما بقريتي عرب مطير بمركز الفتح وقرية العفادرة بمركز ساحل سليم مقدماً لهم خالص التعازى والمواساة في الشهيدين معلناً تقديم كافة أوجه الدعم والرعاية لأسر الشهيدين وجميع شهدائنا الابرار.
وأكد محافظ أسيوط – في تصريحات صحفيه اليوم – على الدور البارز لقواتنا المسلحة في حماية أمن واستقرار البلاد والدفاع عن أرضنا الغالية مشيرًا إلى أن الدولة لن تتهاون في حقهم ولن تدخر جهداً في القضاء على جماعات العنف والارهاب داخل مصر وخارجها مؤكداً حرص المحافظة على تقديم كافة الدعم والمساندة لأسر الشهداء كما قدم المحافظ العزاء للشعب المصري والقوات المسلحة دعايا المولى عز وجل أن يلهم أهلهما الصبر والسلوان وأن يتقبلهما في عداد الشهداء الأبرار وأن يحفظ الله مصر من كل سوء.
كان اللواء جمال نورالدين محافظ أسيوط قد قرر فى وقت سابق إطلاق اسم الشهيد (المجند "محمد احمد حسين سالم" ـ من مركز الفتح ، والمجند "علي حسن محمد يحيى" من مركز ساحل سليم) ؛ على مدرستين بمسقط رأسهما ؛ تكريماً وتقديراً وتخليدًا لذكراهم العطرة موجهاً تعليماته لرئيسي مركزي الفتح وساحل سليم بالتنسيق مع مديرية التربية والتعليم بالمحافظة لإتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لإطلاق أسماء الشهيدين على تلك المدارس والتواصل مع أسر الشهداء لتلبية طلباتهم.

بالصور شكاوى الاهالى بغرب البلد والمجاهدين باسيوط من كافتريات وسط العماير وانتشار بيع المخدرات .. ورئيس حى غرب ’’ حرام اقطع عيشهم علشان خاطر سكان العمارة بيشتكوا ’’

نعانى اليوم تلو الاخر من المضايقات ومعاكسات الفتيات فى الخروج والدخول من المدخلين الوحيدين بمنطقة غرب البلد بمحافظة أسيوط، ح...