الجمعة، 5 يناير 2018

البقاء لله .. وفاة طفلين بقرية العصارة باسيوط .. ومصدر أمنى .. الطفلان يعملان بنبش القمامة وتناولوا طعاما فاسدا أثناء قيامهم بنبش القمامة بمدينة أسيوط مما عرضهم للتسمم وتوفيا على الفور


لقي طفلان مصرعهما إثر تسممهما بتناول وجبة غذائية فاسدة بالشارع بقرية العصارة التابعة لمركز ومدينة الفتح بأسيوط.

تلقى اللواء جمال شكر مدير أمن أسيوط إخطارا من مأمور مركز شرطة الفتح يفيد ورود بلاغ من أهالي قرية العصارة بدائرة المركز بتعرض الطفلين "م.م"11 سنة، "أ.م" 9 سنوات يعملان نباشين قمامة مقيمين بذات القرية بعد تعرضهما لحالة إعياء شديدة نتيجة إصابتهما بحالة تسمم إثر تناولهما وجبة غذائية فاسدة من الشارع.

تم نقل الجثث لمستشفى الإيمان العام وبالعرض على الطب الشرعي أثبت الوفاة نتيجة التسمم وصرحت النيابة بالتصريح بالدفن وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، وجار التحري حول مصدر الأطعمة وبحث وجود شبهة جنائية من عدمها. 

وفي السياق ذاته قال مصدر أمني بمركز شرطة الفتح، إن الأطفال نظرا لعملهم كنباشين للقمامة تناولوا طعاما فاسدا أثناء قيامهم بنبش القمامة بمدينة أسيوط مما عرضهم للتسمم وتوفيا على الفور.

بالصور تموين اسيوط يضبط 38 كيس اجنحة و18 طبق كبده و7 طبق لحم مفروم و45 كيلو لحم غير صالحين للاستخدام الآدمى بمصنع الثلاجة بحى الاربعين باسيوط

















بناء على تعليمات السيد الاستاذ طلعت عبدالقادر عبدالوهاب ريئس حي غرب بالتنسيق مع مباحث التموين والطب البيطري تم تشكيل لجنة برئاسة الاستاذ علي ابراهيم مدير المتابعة بالحي والرائد يحيي عبد الله رئيس مباحث التموين والدكتور ممتاز ثابت والدكتور ناصر حسين من مديرية الطب البيطري والقوه المرافقة لهم وأسفرت الحملة عن ضبط عدد 38 كيس أجنحة زنة 900جم و18 طبق كبدة زنة 750جم و7 طبق لحم مفروم زنة 750جم وكذلك 45 كيلو لحم غير صالحين للاستخدام الآدمي وتم تحرير محاضر بذلك وجري عرض المتهمين علي النيابة

بالصور القمامة تحاصر استراحات أساتذة جامعة أسيوط









يعانى أعضاء هيئة التدريس بجامعة أسيوط، انتشار القمامة وتحول استراحاتهم بمنطقة شركة قلتة شارع سيتى التابع لحى غرب أسيوط إلى مقلب قمامة.

وسادت حالة استياء بين أعضاء هيئة التدريس بعدما حولت مخلفات المنازل لمشهد دائم يرونه يوميا، ويؤكد الدكتور مصطفى معوض مدرس مساعد بكلية الطب البيطرى، أن استراحات أعضاء هيئة التدريس تحولت لمكان موبوء، ورغم تَكرار الشكاوى إلا أنه لا حياة لمن تنادى، مشيرا إلى أن أكثر من 240 عضو هيئة تدريس تقدموا بشكاوى من الحالة التي وصل إليها شارع الاستراحات حتى باتت عمارتى المعيدين تطل مباشرة على أكوام القمامة التي تصدر الحشرات الزاحفة والقوارض للمباني فضلا عن مشكلات النباشين يوميا والحيوانات الضالة إلى تجد المخلفات مرعى لها. 

ويشير معوض إلى أن الأمر يزداد سوءا خاصة مع وجود مدرسة الجلاء الابتدائية بالمنطقة وتعرض حياة الأطفال الصغار للأمراض التي تنتقل من الذباب والحشرات، رغم أن منطقة سيتى من المناطق الحيوية والتي يواظب سكانها على دفع رسوم النظافة شهريا ولكن سيارة المحافظة لا تستطيع القضاء على مقلب القمامة الدائم.

ويوضح الدكتور أحمد فؤاد مدرس مساعد في كلية الهندسة أن أغلب أعضاء هيئة التدريس بالاستراحات تقدموا أكثر من مرة بشكاوى لجامعة أسيوط ولمديري الاستراحات ومسئولى حى غرب لإيجاد حل نهائي للأزمة دون جدوى.

ويؤكد الدكتور سيد شبيب المدرس بكلية التربية الرياضية أن القمامة مأساة يومية تتعرض لها السكان فبدلا من أن يستيقظ المواطن على هواء نقى قبل الذهاب لعمله يستنشق رائحة التلوث المحيط به في أرجاء المنطقة جراء عدم تحمل المسئولية تجاه ساكنى الحى.

ويضيف شبيب أن الغرف في الاستراحات دائما ممتلئة بالبعوض فضلا عن الرائحة الكريهة ونضطر لغلقها بدلا من وصول القوارض والفئران لها من مقلب القمامة مشيرا إلى أن المقلب لا يوجد بها صندوق قمامة لتلقى مخلفات المنازل بدلا من إلقائها في الشارع. 

وطالب سكان استراحات هيئة تدريس جامعة أسيوط مسئولي حى غرب والمحافظة بسرعة اتخاذ اللازم والقضاء على تجمعات وتلال القمامة والمخلفات التي تحيط بالمنطقة حفاظا على أرواح وصحة المواطنين وخاصة الأطفال. 

ايمان عمار