السبت، 22 سبتمبر 2018

زفاف يدعم مرضى الـ«سيلياك» بقاعه كونكورد باسيوط والتورتة بشعار: «خالى من القمح»



كان يخشى من الارتباط، ويفكر فى شريكة الحياة التى ستوافق على الارتباط بشخص يعانى من نوع حساسية تفرض عليه نمطاً معيناً من المعيشة، إلى أن قابلها وتعاملت مع الأمر بكل بساطة وسهولة، ليقرر الاحتفال بزفافه بطريقة خاصة، تدعم مرضى «السيلياك».

بهاء مشعال، ماجستير فى القانون ويعمل فى هيئة التأمينات والمعاشات بمحافظة أسيوط، يعانى من حساسية القمح، قرر أن يحمل فرحه رسالة للآخرين بعدم وجود مستحيل، وضرورة التعامل مع المشكلات الصحية بسلاسة وثقة، فاختار قاعة تتسع لعدد كبير من الضيوف، خصص ركناً منها لمرضى السيلياك، وأحضر مأكولات تتناسب مع ظروفهم الصحية: «القاعة فيها مكانين vip، خصصت واحد منهم لمرضى السلياك، لضمان عدم دخول مأكولات تؤذيهم».

مخبوزات، سندوتشات، جاتوهات، وتورتة، هى الأطعمة التى يتضمنها «بوفية» الفرح، والتى حجزها «بهاء» قبل الفرح بأسبوع وأحضرها من القاهرة خصيصاً، لعدم توافرها فى أسيوط: «من الجيزة لحد أسوان مفيش فرن يعمل رغيف فينو حتى للى بيعانوا من حساسية قمح، الشهر الجاى كلية الزراعة جامعة أسيوط هتفتح مخبر لدعم مرضى السيلياك».

أكل ليلة الحنة أيضاً حرص أن يكون خالياً من القمح: «لحمة ورز وكباب وكفتة»، حيث يتذكر المعاناة التى كان يعيشها فى أى مناسبة أو فرح يحضره: «بشرب الحاجة الساقعة وبس». خلال الحفل تم عرض فيديو لجروب مرضى السيلياك أثناء تقطيع التورتة، بدلاً من فيديوهات أجمل اللحظات التى مرت على العريس والعروسة منذ ارتباطهما، الإجراء المتعارف عليه فى معظم الأفراح، كما حرص العريس على كتابة عبارة «خالية من القمح» على التورتة: «انضميت للجروب من 10 سنين، وبعتز بكل شخص فيه».

جهاد مرسى

مبادرة لتنظيم حفل زفاف لـ 50 عريسا وعروسة من الأيتام بأسيوط


أعلن اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط عن المبادرة الكريمة التى أبداها اللواء أركان حرب توفيق خالد سعيد قائد المنطقة الجنوبية العسكرية لتنظيم حفل زفاف جماعى لعدد 50 عريسا وعروسة من الايتام وغير القادرين وذوى الاحتياجات الخاصة وذلك فى إطار اهتمام الدولة بكافة مؤسساتها بالايتام وغير القادرين وتوفير الحياة الكريمة لهم.



وقال المحافظ - في تصريحات صحفية له اليوم – انه يجرى تنظيم حفل الزفاف الجماعى بالتنسيق بين مديريات التضامن الاجتماعى والاوقاف والشباب والرياضية والمجلس القومى للمرأة وممثلى ذوى الاحتياجات الخاصة وممثلى بعض مؤسسات المجتمع المدنى وذلك تحت إشراف العقيد وليد الشحات المستشار العسكرى للمحافظة ومن خلال تشكيل لجنة من الباحثين المتخصصين من الجهات المشاركة لاختيار من ينطبق عليهم الشروط من المتقدمين لحفل الزفاف الجماعى ووفقا للضوابط والمعايير التى تم وضعها ويتم الاعلان عنها حاليا .



وأشارت الدكتورة فاطمة الخياط وكيل وزارة التضامن الاجتماعى الى انه تم الاتفاق على عدة شروط لاختيار 50 عريسا وعروسة لحفل الزفاف الجماعى والتى روعى فيها تمثيل جميع الفئات والشرائح والتى تمثلت فى :



- أن يكون المتقدم من الزوجين قد بلغا السن القانونية "18 عاما" فأكثر.



- أن يكونا من الأسر محدودة الدخل على أن تكون الأولوية للأيتام الفقراء ومن مواطني محافظة أسيوط المقيمين بها بدخل ثابت .



- ألا يكون الزوجان يعملان بالحكومة .



- أن يكون الزوج صاحب حرفة "حرفى – مزارع ... إلخ" .



- ألا يكون قد سبق لهما الزواج وحسنا السير والسلوك .



-  ألا يكون سبق اتهامهما أو الحكم عليهما فى ثم قضية .



وعلى من يرغب فى الترشح ان يقدم الاوراق المطلوبة الى مديرية التضامن الاجتماعى بأسيوط خلال اسبوع من تاريخ الاعلان وهى عدد 2 صورة شهادة ميلاد من كلاهما وعدد 2 صورة من بطاقة الرقم القومى وعدد 6 صورة شخصية "4 x 6 "وشهادة صحية "زواج" وعدد 2 صورة ضوئية منها وشهادة تزكية من إمام الحى أو شيخ البلد أو العمدة أو إثنين من الجيران.

 حسن فتحى

مواهب صعيدية على ضفاف ترعة الإبراهيمية: اطلبوا الفن ولو فى «أسيوط» .. بالصور| "فيها لوحة حلوة".. حكاية شارع الفن بأسيوط .. معرض احياء الحرف والمشغولات بالممشى السياحي باسيوط






















قادته قدماه إلى شارع الشريفين ذات يوم، وانبهر بمختلف ألوان الفن التى تركت آثارها على الشارع، فسيطرت فكرة على عقله ودونتها أصابعه على حسابه بموقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»، دون أن يتخيل أنها ستلقى قبولاً بين الناس، وستشهد النور.

محاكاة شارع الشريفين، ونقل فكرته إلى محافظة أسيوط، هى الفكرة التى توصل لها محمد مصطفى، ابن محافظة أسيوط، والطالب بكلية التجارة، وشهدت النور يونيو الماضى فى صورة ممشى مطل على ترعة الإبراهيمية تحت اسم «شارع الفن»، ليصبح ملتقى مواهب أبناء الصعيد، ويكون الأول من نوعه فى محافظات الصعيد والثانى على مستوى الجمهورية.

«محمد» ليست له أى علاقة بفنون الرسم أو الغناء، لكنه يقدر المواهب، ما دفعه لتقديم برنامج إذاعى تحت اسم «الصعايدة على الراديو» فى إحدى المحطات الإذاعية بالقاهرة، وكان يتجول بشكل دورى فى شوارع المحروسة بحثاً عن مواهب صعيدية.

«كل هدفى أغير المفهوم الغلط عن أبناء الصعيد»، هكذا لخص «مصطفى» لـ«الوطن» أهدافه من الفكرة، التى تنوعت بين الرغبة فى إتاحة الفرصة لإظهار مواهب أبناء الصعيد وتغيير الصورة السلبية الراسخة فى أذهان البعض عنهم: «فى الصعيد شباب بيفكر وبيبدع».

تواصلت سكرتارية المحافظة مع «مصطفى» فى اليوم التالى لتدوين فكرته، وأعلنت تبنيها للفكرة، لكن ظهرت مشكلات فى التنفيذ لتوقفها، وفى نهاية أغسطس الماضى عادت لها الحياة مرة أخرى، وتلقى الشاب العشرينى اتصالاً من محافظة أسيوط، وفوجئ بافتتاح الممشى الجمعة 14 سبتمبر.

على ضفاف مياه الإبراهيمية، قرر ابن مركز بنى مر بمحافظة أسيوط، حنا عيسى، إظهار موهبته فى شارع الفن، حيث يقوم بالرسم بأشكال مختلفة منها الرسم بالمقلوب، مستخدماً خامات مختلفة «إسبراى ونار وجبس»: «الفكرة بالنسبة ليا جديدة.. ماكنتش مصدق إنها هتتحقق»، يقولها «عيسى»، الذى ينوى أن يوجد بريشته هناك بشكل دائم ليقضى الوقت فى «الرسم المباشر».

منة على، صاحبة الـ15 عاماً، وأصغر مشاركة فى «شارع الفن»، تحكى تجربتها لـ«الوطن»، فما إن قرأت «بوست» صاحب المبادرة، حتى تحمست للفكرة وشجعها والداها ومعلموها للمشاركة فيها. قامت ابنة مركز «بنى عدى» بالاتصال والإعلان عن رغبتها فى المشاركة، ورأت أنها فرصة لتنمية المواهب الصعيدية قبل أن تضطرها الشهادة الإعدادية للتريث والتركيز فى المذاكرة فى الوقت الحالى، ومن بعدها إظهار مواهبها الفنية.
-----------------------------------------------------
طفل متشبث بيد أمه ويقودها من حيث أتوا إلى حيث تتعانق مختلف ألوان الفن بشارع الشريفين بالقاهرة، مشهد رآه من بعيد الشاب العشريني الذي قادته قدماه من وسط محافظات الصعيد، أسيوط، لتأسره الألوان نفسها وينبت المشهد في عقله فكرة تسللت أصابعه تدونها عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

فلم تكن تجمع ابن محافظة أسيوط والطالب بكلية التجارة بجامعتها، محمد مصطفى، أية علاقة مباشرة بفنون الرسم أو الغناء بقدر ما يجمعه ومحافظات الصعيد عشقا قاده لتقديم برنامج إذاعي تحت اسم الصعايدة على الراديو بإحدى المحطات الإذاعية بالقاهرة، وهو ما يجعله يتجول بشكل دوري في شوارع المحروسة يبحث عن مواهب صعيدية يتيح لها التواجد في العاصمة سطوع الموهبة.

وفي إحدى هذه الجولات البحثية بالقاهرة وجد مصطفى ضالته ليشهد يونيو الماضي انطلاق مقترحه عبر صفحته على "فيسبوك" بتطويع فكرة شارع الشريفين بالقاهرة وإعادة تنفيذها في محافظة أسيوط بممشى مطل على ترعة الإبراهيمية تحت اسم شارع الفن، ليصبح ملتقى لمواهب أبناء الصعيد ويكون الأول من نوعه في محافظات الصعيد والثاني على مستوى الجمهورية.

"كل هدفي إن أعمل حاجه تنور الصعيد وأسيوط وأغير المفهوم الغلط اللي أغلب وجه بحري واخده عننا".. هكذا لخص مصطفى، في حديثه لـ"الوطن"، أهداف الفكرة التي تنوعت بين الرغبة في إتاحة الفرصة لمواهب أبناء الصعيد أن تسطع حيث نشأت وبين استغلال الفرصة لتغيير صورة الجهل والتأخر المتخذة عن الصعيد نافيا إياها: لأ، الصعايده فيها شباب بيفكر وبيبدع ويستاهل أعلى مكانه في البلد دي. وما إن نشر مصطفى فكرته حتى لقيت قبول بين أبناء محافظته وحققت رواجا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي لتتواصل سكرتارية المحافظة معه في اليوم التالي وتعلن تبنيها الفكرة.

ولكن تنفيذ الفكرة بدأ أن يأخذ منحى روتيني يتمثل في ضرورة دفع المشاركين اشتراكات مقابل عرض أعمالهم ودخول المتفرجين بنظام التذاكر، وفقا لـمصطفى والذي رفض كونه صاحب المبادرة أن يصبح شارع الفن حكرا على فئة دون الأخرى وأعلن انسحابه منتظرا أملا جديدا في أن تنفذ الفكرة بالمعايير التي أرادها لها. ورغم أن الحلم بات مستحيلا بعض الشيء إلا أن حركة المحافظين، في نهاية أغسطس الماضي، أعادت الأمل لـمصطفى في أن تنفذ فكرته وينير الفن محافظته بعد أن تلقى اتصالا من محافظة أسيوط، منذ أسبوعين، مفاده أن الافتتاح الجمعة 14/9.

ولم يكن 14/9 موعد مصطفى وحده مع رؤية فكرته للنور، فبعد أن ضاعت على ابن مركز بني مر بمحافظة أسيوط، حنا عيسى، فرصة الالتحاق بإحدى الجامعات الأمريكية التي وبعد امتحانات عملية خضع لها عبر الإنترنت مستخدما التواصل بالفيديو، قررت أن تقبله بصفوفها إلا أنه كان في الصف الثاني الثانوي ويتعين عليه الانتظار للحصول على شهادة الثانوية العامة المصرية، الأمر الذي تطلب منه الانتظار لعامين متتاليين حرمه بعدهما مجموعة من الالتحاق بكلية الفنون الجميلة.

وجد عيسى نفسه صاحب موهبة لا تتيح له كلية حقوق التي تفصله عن أولى محاضراتها أيام قلائل فرصة ممارستها كما لم تهتم مدرسته في السابق بالمواهب.

"بحب الرسم من طفولتي وأخدته جد من أولى ثانوي".. هكذا لخص عيسى رحلته الفنية، لـ"الوطن"، والتي أخذت اتجاها جديدا منذ دخولة المرحلة الثانوية حيث بدأ تطوير الموهبة بالرسم بأشكال مختلفة منها الرسم بالمقلوب حيث تجده في أحد مقاطع الفيديو، التي قرر من خلالها توثيق رسمه بهذه الطريقة يرسم بألوان متناثرة رسمة لا يتضح انتماؤها للفرعون المصري، محمد صلاح، إلا بعد أن يقوم بقلب اللوحة.

كما يستخدم عيسى الإسبراي والنار في الرسم وخامات تختلف عن الورق للرسم عليها مثل الجبس، "الفكرة بالنسبالي جديدة وكنت بتمناها.. مكنتش مصدق إنها ممكن تتحقق".. هكذا ختم صاحب العشرين ربيعا حديثه عن الشغف والأمل الذي يجمعه وشارع الفن حيث ينوي أن يذهب وريشته إلى هناك بشكل دائم ليقضي الوقت في الرسم المباشر على ضفاف مياه الإبراهيمية.

منة علي، صاحبة الـ15 ربيعا وأصغر مشاركة في شارع الفن، تقول، لـ"الوطن"، إنها ما إن قرأت ما نشره صاحب المبادرة في يونيو الماضي حتى دفعها تشجيع والديها للاتصال والإعلان عن رغبتها في المشاركة كما شجعتها إشادة معلميها بموهبتها التي برزت في السنوات الأربع الأخيرة.

ووجدت ابنة مركز بني عدي في اختيارها للمشاركة بأحد معارض الرسم العام الماضي وحصولها على المركز الخامس على محافظة أسيوط في مجال الرسم دوافعا لتقدم على خطوتها الجديدة دون خوف من صغر سنها خاصة وأنها أصبحت ترسم بألوان وأشكال مختلفة.

منذ أن سمعت عن الفكرة للمرة الأولى، رأت منة فيها حاجة حلوة وفرصة لتنمية المواهب الصعيدية بإعطائها فرصة للمشاركة، وعقدت العزم على أن تغتنم فرصة الأسبوع المقبل وتستغله في شارع الفن قبل أن تضطرها الإعدادية للتركيز في المذاكرة وتنحية الفن جانبا.
------------------------------------------------------
طفل متشبث بيد أمه ويقودها من حيث أتوا إلى حيث تتعانق مختلف ألوان الفن بشارع الشريفين بالقاهرة، مشهد رآه من بعيد الشاب العشريني الذي قادته قدماه من وسط محافظات الصعيد، أسيوط، لتأسره الألوان نفسها وينبت المشهد في عقله فكرة تسللت أصابعه تدونها عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

فلم تكن تجمع ابن محافظة أسيوط والطالب بكلية التجارة بجامعتها، محمد مصطفى، أية علاقة مباشرة بفنون الرسم أو الغناء بقدر ما يجمعه ومحافظات الصعيد عشقا قاده لتقديم برنامج إذاعي تحت اسم الصعايدة على الراديو بإحدى المحطات الإذاعية بالقاهرة، وهو ما يجعله يتجول بشكل دوري في شوارع المحروسة يبحث عن مواهب صعيدية يتيح لها التواجد في العاصمة سطوع الموهبة.

وفي إحدى هذه الجولات البحثية بالقاهرة وجد مصطفى ضالته ليشهد يونيو الماضي انطلاق مقترحه عبر صفحته على "فيسبوك" بتطويع فكرة شارع الشريفين بالقاهرة وإعادة تنفيذها في محافظة أسيوط بممشى مطل على ترعة الإبراهيمية تحت اسم شارع الفن، ليصبح ملتقى لمواهب أبناء الصعيد ويكون الأول من نوعه في محافظات الصعيد والثاني على مستوى الجمهورية.

"كل هدفي إن أعمل حاجه تنور الصعيد وأسيوط وأغير المفهوم الغلط اللي أغلب وجه بحري واخده عننا".. هكذا لخص مصطفى، في حديثه لـ"الوطن"، أهداف الفكرة التي تنوعت بين الرغبة في إتاحة الفرصة لمواهب أبناء الصعيد أن تسطع حيث نشأت وبين استغلال الفرصة لتغيير صورة الجهل والتأخر المتخذة عن الصعيد نافيا إياها: لأ، الصعايده فيها شباب بيفكر وبيبدع ويستاهل أعلى مكانه في البلد دي. وما إن نشر مصطفى فكرته حتى لقيت قبول بين أبناء محافظته وحققت رواجا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي لتتواصل سكرتارية المحافظة معه في اليوم التالي وتعلن تبنيها الفكرة.

ولكن تنفيذ الفكرة بدأ أن يأخذ منحى روتيني يتمثل في ضرورة دفع المشاركين اشتراكات مقابل عرض أعمالهم ودخول المتفرجين بنظام التذاكر، وفقا لـمصطفى والذي رفض كونه صاحب المبادرة أن يصبح شارع الفن حكرا على فئة دون الأخرى وأعلن انسحابه منتظرا أملا جديدا في أن تنفذ الفكرة بالمعايير التي أرادها لها. ورغم أن الحلم بات مستحيلا بعض الشيء إلا أن حركة المحافظين، في نهاية أغسطس الماضي، أعادت الأمل لـمصطفى في أن تنفذ فكرته وينير الفن محافظته بعد أن تلقى اتصالا من محافظة أسيوط، منذ أسبوعين، مفاده أن الافتتاح الجمعة 14/9.

ولم يكن 14/9 موعد مصطفى وحده مع رؤية فكرته للنور، فبعد أن ضاعت على ابن مركز بني مر بمحافظة أسيوط، حنا عيسى، فرصة الالتحاق بإحدى الجامعات الأمريكية التي وبعد امتحانات عملية خضع لها عبر الإنترنت مستخدما التواصل بالفيديو، قررت أن تقبله بصفوفها إلا أنه كان في الصف الثاني الثانوي ويتعين عليه الانتظار للحصول على شهادة الثانوية العامة المصرية، الأمر الذي تطلب منه الانتظار لعامين متتاليين حرمه بعدهما مجموعة من الالتحاق بكلية الفنون الجميلة.

وجد عيسى نفسه صاحب موهبة لا تتيح له كلية حقوق التي تفصله عن أولى محاضراتها أيام قلائل فرصة ممارستها كما لم تهتم مدرسته في السابق بالمواهب.

"بحب الرسم من طفولتي وأخدته جد من أولى ثانوي".. هكذا لخص عيسى رحلته الفنية، لـ"الوطن"، والتي أخذت اتجاها جديدا منذ دخولة المرحلة الثانوية حيث بدأ تطوير الموهبة بالرسم بأشكال مختلفة منها الرسم بالمقلوب حيث تجده في أحد مقاطع الفيديو، التي قرر من خلالها توثيق رسمه بهذه الطريقة يرسم بألوان متناثرة رسمة لا يتضح انتماؤها للفرعون المصري، محمد صلاح، إلا بعد أن يقوم بقلب اللوحة.

كما يستخدم عيسى الإسبراي والنار في الرسم وخامات تختلف عن الورق للرسم عليها مثل الجبس، "الفكرة بالنسبالي جديدة وكنت بتمناها.. مكنتش مصدق إنها ممكن تتحقق".. هكذا ختم صاحب العشرين ربيعا حديثه عن الشغف والأمل الذي يجمعه وشارع الفن حيث ينوي أن يذهب وريشته إلى هناك بشكل دائم ليقضي الوقت في الرسم المباشر على ضفاف مياه الإبراهيمية.

منة علي، صاحبة الـ15 ربيعا وأصغر مشاركة في شارع الفن، تقول، لـ"الوطن"، إنها ما إن قرأت ما نشره صاحب المبادرة في يونيو الماضي حتى دفعها تشجيع والديها للاتصال والإعلان عن رغبتها في المشاركة كما شجعتها إشادة معلميها بموهبتها التي برزت في السنوات الأربع الأخيرة.

ووجدت ابنة مركز بني عدي في اختيارها للمشاركة بأحد معارض الرسم العام الماضي وحصولها على المركز الخامس على محافظة أسيوط في مجال الرسم دوافعا لتقدم على خطوتها الجديدة دون خوف من صغر سنها خاصة وأنها أصبحت ترسم بألوان وأشكال مختلفة.

منذ أن سمعت عن الفكرة للمرة الأولى، رأت منة فيها حاجة حلوة وفرصة لتنمية المواهب الصعيدية بإعطائها فرصة للمشاركة، وعقدت العزم على أن تغتنم فرصة الأسبوع المقبل وتستغله في شارع الفن قبل أن تضطرها الإعدادية للتركيز في المذاكرة وتنحية الفن جانبا.
------------------------------------------------------
مشغولات الخرز والقرن بإشراف الاستاذ دكتور وجدي نخلة عميد كلية تربية نوعية وبمشاركة الحرفي صبحي قدسى ومعرض فني تشكيلي لأحد شباب الباحثن في مشغولات الخشب وذلك بحضور فاطمة الخياط وكيل وزارة التضامن الاجتماعي والدكتور مهندس محمد حلمي رئيس حي شرق أسيوط وبمصاحبة فرقة الالات الشغبية لقصر ثقافة أسيوط تحت إشرف الاستاذ ضياء مكاوي مدير عام ثقافة أسيوط ووسام دوريش مدير قصر ثقافة أسيوط
بالإضافة إلي معارض بعض الجمعيات الأهلية " جمعية الفتاة العصرية وسيدات الاعمال والرعاية المتكاملة وبمشاركة احد كيرولس شوقي طالب بكلية التجارة جامعة اسيوط

سعاد احمد
عيد شافع

بالصور بدء الدراسة بـ2800 مدرسة بأسيوط وجولات للمحافظ لمتابعة المدارس .. محافظ أسيوط يحضر طابور معهد الأمل الابتدائى للصم وضعاف السمع ويفاجئ مدرسة الخياط الثانوية للاطمئنان على سير الدراسة


























بدأت اليوم السبت، الدراسة بمحافظة أسيوط بـ 2800 مدرسة حكومية عدا التجريبى وسط استعدادات مكثفة من قبل مديرية التربية والتعليم التى كانت قد عقدت عدة اجتماعات موسعة بحضور قيادات التربية والتعليم ومديرى الإدارات وموجهى العموم فضلا عن انتهاء كافة التدريبات وتدريب المعلمون أولا وحرص أولياء الأمور على اصطحاب أبنائهم،  وبناتهم الى المدارس وخاصة طلاب الصف الأول الإبتدائى.


وكانت مديرية التربية والتعليم بأسيوط، قد أنهت استعداداتها لاستقبال العام الدراسى الجديد وذلك بالانتهاء من أعمال الصيانة بالمدارس وتوفير مستلزمات الدراسة بها.

وقال صلاح فتحى وكيل وزارة التربية والتعليم، إنه تم عقد عدة اجتماعات لوضع خطة وضوابط للعمل خلال العام الدراسى الجديد وتضمن الاجتماع بحث كافة الاستعدادات الخاصة باستقبال العام الدراسى من حيث الانتهاء من حركات النقل والندب وتجهيز الحجرات الدراسية، وتوفير مستلزمات الدراسة بها، والتأكد من انتهاء الصيانة بكافة المدارس ووصول الكتب المدرسية إلى الإدارات والمدارس فضلا عن التشديد على تفعيل مجموعات التقوية لجميع المراحل التعليمية ومتابعة تنفيذها بكل دقة والإعلان عنها فى أماكن واضحة واختيار المعلمين الأكفاء والمتميزين للمشاركة فى هذه المجموعات وذلك تنفيذا للكتاب الدورى الصادر بهذا الشأن ولتفعيل مبادرة "محافظة بلا دروس خصوصية".

وأكد وكيل الوزارة على الإلتزام بالتعليمات التى تصدرها الوزارة، مع ضرورة المتابعة الجادة والمستمرة وتفعيل دور المتابعة الميدانية بالإدارات وإعداد دور بذلك من أجل مصلحة الطالب مع ضرورة الاهتمام بالأنشطة التربوية التى  تنمى معارف الطلبة ومهاراتهم وتكشف عن مواهبهم مع وضع خطة لاكتشاف ورعاية الموهوبين وذوى الاحتياجات الخاصة بدءا من مرحلة رياض الأطفال وحتى المرحلة الثانوية مشددا على وجود تنسيق بين الجميع وذلك لاكتشاف ورعاية الموهوبين.

وعن وصول الكتب المدرسية، أكد وكيل الوزارة وصول الكتب بالمراحل التعليمية بنسب كبيرة وسحب نسبة كبيرة من المخصصات المدرسية فضلا عن توزيع كل الناجحين بمسابقة القيادات الوسطى من مديرين ووكلاء على مدارس المديرية.
---------------------------------------------------
استهل اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط، جولاته الميدانية اليوم السبت، بحضور طابور الصباح لمعهد الأمل الابتدائى للصم وضعاف السمع بنين بمدينة أسيوط ورافق المحافظ خلال زيارته للمعهد صلاح فتحى وكيل وزارة التربية والتعليم، والمهندس عمرو عبد العال نائب المحافظ والمستشار العسكرى، وعدد من قيادات مديرية التربية والتعليم.


وحضر المحافظ قبل طابور الصباح بنصف ساعة وقام بجولة تفقدية للمعهد إطمأن فيها على غرف الإقامة ونظافة هذه الغرف والمطعم الخاص بالمطعم والوجبات التى تقدم للتلاميذ والحمامات والسخانات ومدى جاهزيتها لاستقبال الطلاب، وصنابير المياه كما تفقد مصلى المدرسة وإطمأن على تواجد المدرسين ونسب الغياب والحضور.

وحضر محافظ أسيوط طابور الصباح والإذاعة المدرسية التى يتولاها المدرسون ويقوم أحدهم بترجمه ما يقدم فى الإذاعة المدرسية بلغة الإشارة وكذا طابور الصباح وتحية العلم.

وفى نهاية الزيارة استمع المحافظ إلى آراء أولياء الأمور فى المدرسة والخدمات التعليمية التى تقدم لهم طوال العام ومدى متابعتهم لأبنائهم وتقييم مستوى الخدمة التى تقدمها المدرسة.

وقال اللواء جمال نور الدين فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، إنه فضل أن يبدأ بهذه المدرسة لإيمانه بذوى القدرات الخاصة وتفوقهم الواضح فى شتى المجالات واهتمام الدولة برعايتهم وتقديم كل الاهتمام والرعاية لهم مثمنا جهود قيادات المدرسة وما لاحظه من نظافة بها، مشيرا إلى أنه سيقوم بجولات مفاجئة على المدارس لمتابعة العملية التعليمية ومدى التزام المدارس والمدرسين وأنه لن يتهاون فى أى تقصير فى أى قطاع من القطاعات.


وقال صلاح فتحى وكيل وزارة التربية والتعليم، إنه تم عقد عدة اجتماعات لوضع خطة وضوابط للعمل خلال العام الدراسى الجديد وتضمنت الاجتماعات بحث كافة الاستعدادات الخاصة باستقبال العام الدراسى من حيث الانتهاء من حركات النقل والندب وتجهيز الحجرات الدراسية، وتوفير مستلزمات الدراسة بها، والتأكد من انتهاء الصيانة بكافة المدارس ووصول الكتب المدرسية إلى الإدارات والمدارس.

وأكد وكيل الوزارة على الإلتزام بالتعليمات التى تصدرها الوزارة، مع ضرورة المتابعة الجادة والمستمرة وتفعيل دور المتابعة الميدانية بالإدارات وإعداد دور بذلك من أجل مصلحة الطالب مع ضرورة الاهتمام بالأنشطة التربوية التى  تنمى معارف الطلبة ومهاراتهم وتكشف عن مواهبهم مع وضع خطة لاكتشاف ورعاية الموهوبين وذوى الاحتياجات الخاصة بدءا من مرحلة رياض الأطفال وحتى المرحلة الثانوية، مشددا على وجود تنسيق بين الجميع وذلك لاكتشاف ورعاية الموهوبين.

وعن وصول الكتب المدرسية أكد وكيل الوزارة وصول الكتب بالمراحل التعليمية بنسب كبيرة وسحب نسبة كبيرة من المخصصات المدرسية فضلا عن توزيع كل الناجحين بمسابقة القيادات الوسطى من مديرين ووكلاء على مدارس المديرية.
-------------------------------------------------------
فاجأ اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط، مدرسة الخياط الثانوية بنات بزيارة مفاجئة بعد انتهاء طابور الصباح مباشرة، بعد تغيير خط سيره الذى كان متجها إلى مدينة أسيوط الجديدة، وبعض القرى استعدادا لزيارة السيد مصطفى مدبولى رئيس الوزراء المرتقبه غدا.


ودخل المحافظ إلى المدرسة برفقة نائبه المهندس عمرو عبد العال، وصلاح فتحى وكيل وزارة التربية والتعليم، وعدد من قيادات المديرية ودخل أحد الفصول أثناء شرح أحد المدرسين، واستمع إلى بعض الطالبات عن حالة المدرسة، والمدرسين وعن ما إذا كانت هناك أية طلبات لهن من عدمه.

ونبه المحافظ على عدم التهاون فى الغياب والحضور وسير العملية التعليمية ونظافة المدارس وجمالها، والممرات الآمنة بالمدرسة، ووجه اللوم لحى غرب أسيوط لعدم النظافة أمام المدرسة بالشكل الكاف مهددا باتخاذ إجراءات حاسمه إذا تكرر الأمر أمام أى مدرسة.

وقال صلاح فتحى وكيل وزارة التربية والتعليم بأسيوط، إنه تم عقد عدة اجتماعات لوضع خطة وضوابط للعمل خلال العام الدراسى الجديد، وتضمنت الاجتماعات بحث كافة الاستعدادات الخاصة باستقبال العام الدراسى، من حيث الانتهاء من حركات النقل والندب وتجهيز الحجرات الدراسية، وتوفير مستلزمات الدراسة بها، والتأكد من انتهاء الصيانة بكافة المدارس، ووصول الكتب المدرسية إلى الإدارات والمدارس.

كما أكد فتحى، على وصول الكتب بالمراحل التعليمية بنسب كبيرة، وسحب نسبة كبيرة من المخصصات المدرسية، فضلا عن توزيع كل الناجحين بمسابقة القيادات الوسطى من مديرين ووكلاء على مدارس المديرية.

هيثم البدرى
ضحا صالح

ضبط 100 بندقية مستوردة قبل ترويجها بأسيوط

نجحت إدارة مكافحة الأسلحة والذخائر، بقطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة، بالتنسيق مع قطاع الأمن الوطني وقطاع الأمن العام ...