الاثنين، 23 يناير 2017

صحافة المواطن ’’ كشف حساب ’’ حملة كشف حساب تطالب بسحب الثقة من نائبى اسيوط تادرس قلدس , محمد حمدى الدسوقى وعمل وقفات احتجاجية امام مقرهم بسبب عدم انجازهم او انحيازهم لمشاكل الشعب الاسيوطى


بيان رقم (1)
بسم الله الوحد القهار
بسم كل ام احترق قلبها على فراق ابن او زوج او اخ باسم كل الذين فقدناهم بدافع الشرف والحب والبطوله وبحق ثوره 25يناير و30يونيو وبحق كل دمعه انهمرت تحمل فى طياتها قهر وضيق وحزن باسم كل الصبايا الابن والابنه والزوجه المترمله والزوج الشامخ والاجداد والاحفاد باسم الارض التى يرويها الدم والتى يملئها الهم والحزن التى لم تكفر وتلعن وتنعم يوما بالحياة باسم الحياه والموت والسماء والماء باسم الحب نحيا باسم شهدائنا بالقوات المسلحه والشرطه الباسله باسم شهداء ثوره 25يناير و30يونيو باسم الكفاح لقد كنا ولانزال ندافع عن حق الشهداء من الجيش والشرطه وعن المهمشين بالبلاد من الشباب ومحدودى الدخل والفلاحين وصغار العاملين فهى قضيتنا ولانتخلى عنها ومن منطلق هذا نتوجه الي محافظة اسيوط من مشاكل وسلبيات تواجهها منذ تولي ياسر الدسوقي ورأينا الفساد والاهمال والرشوة والمحسبية ورأينا البطش بالقيادات المخلصة للوطن وللرئيس عبد الفتاح السيسي ورأينا الامل في مجلس النواب ولكن كان عكس توقعنا فـ منذ نجاح النائب محمد حمدي والنائب تادرس قلدس لم نرا اي انجاز او انحياز للشارع الاسيوطي سواء علي المستوي المحلي او علي المستوي العام للبلاد ولذلك قررنا نحن شباب في حب الوطن ان نتجمع من كافه انحاء المحافظه لنتوحد على حب الوطن والسعى والمساعده من اجل بناء مصر علي المستوي العام ومحافظه اسيوط علي المستوي المحلي فهى قضيتنا ولا نستطيع نتخلى قرارنا نحن حملة كشف حساب عمل الاتي 
1-جمع استمارات سحب ثقه من النائب محمد حمدي والنائب تادرس قلدس ومحافظ اسيوط
2-عمل وقفه احتجاجيه امام مقرات النواب الاثنين والمحافظ 
3-نطالب الرئيس عبد الفتاح السيسي بسرعه التدخل فـ هو المنقذ والملهم للشعب المصري 
عاشت مصر جيش وشعب 
(قومين من اجل الاصلاح وائتلاف شباب كشف حساب) 
احنا الشعب

بسام رأفت

بالصور.. قصر «بشارة» بأسيوط «هدم حتة من مصر»















«دوام الحال من المحال»، «وإن للدهر لتقلبات»، فبعد أن كان قصر عائلة بشارة، الواقع بمدينة أسيوط في موضع متميز، وسط المدينة، بجوار أشهر منافذ المحافظة، رمزا للحزب الوطني، وسيطرة رجاله على الحياة السياسية في مصر، ورمزًا معماريًا أشبه بتحفة فنية، ومعلما تشتهر به المدينة، تحول الآن إلى «خرابة»، بعدما سكنه «بشوات» مصر، وكبار رجالها وساستها.

ونشرت جريدة الوقائع المصرية، يوم الأحد، الـ30 من أكتوبر من العام الماضي، قرار وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بحذف العقار رقم 4 بشارع 26 يوليو، المقر السابق للحزب الوطني، بحي غرب، بمحافظة أسيوط، من سجل المباني والمنشآت ذات الطراز المعماري المتميز للمحافظة.

وتميز القصر، الذي أنشئ في أوائل القرن العشرين، بأنه أحد أجمل التحف المعمارية بالمحافظة، وانتقلت ملكيته إلى الورثة بعد وفاة مالكه، وتم بعد ذلك التعاقد على استئجاره؛ ليكون مقرًا للحزب الوطني بالمحافظة، فهو يتميز بوجود شرفات كبيرة، وعقود موتورة، ورفارف جصية، كلوحات فنية بالسياج، للسطوح والشرفات، وتم تفريغها بصورة واضحة، بواسطة فنانين زخرفيين، وهو ما أكسب المبنى طرازا معماريا فريدا بالمحافظة.

يقع القصر بشارع 26 يوليو، أحد أشهر شوارع المحافظة، والذي كان يعرف بشارع الملك فاروق سابقا، ويطل القصر بجانبه على شارع الجيش، وهو يشغل مساحة 2303 متر، وتم تسجيله ضمن القصور والفيلات المحظور هدمها في محافظة أسيوط، منذ أعوام، حسب ناشطون بالمحافظة.

ويتكون القصر من طابقين، بالإضافة إلى بدروم، وتحيطه قطعة أرض فضاء من الجهة الجنوبية، التي تعد مدخلا له من الجهة الشرقية، وعند وصول رجال الحزب الوطني للحكم، قاموا باستئجاره بعدة جنيهات، تضاعفت بالتدريج مؤخرًا، لتصل إلى 1000 جنيه، قبيل ثورة الـ25 من يناير، وعقب الثورة ساءت حالة القصر، وأصاب الإهمال كامل المبنى، فتهدمت أجزاء منه، وما لبثت أن تهدمت أجزاء أخرى به، مما تسبب في حذف القصر من قائمة التراث المعماري المميز، والموجود بالمحافظة، وذلك بالرغم من وجود قرار من الإدارة الهندسية بحي غرب أسيوط، صدر في فبراير عام 2013، بضرورة عمل الترميمات والإصلاحات اللازمة للحوائط، والتي تعرضت للإهمال والتدمير، وضمان عدم الإهمال به، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بضمان عدم تكرار ذلك مرة أخرى.

وكما يقولون: مصائب قوم عند قوم فوائد. فقد جاء الإهمال في صالح ملاك القصر، الذين قرروا إزالته بالكامل؛ تمهيدا لبناء برج سكني وسط أغلى مدن الصعيد، وليكملوا مسلسل هدم التراث المصري؛ لجني المال الوفير، وإنشاء برج سكني بموضع متميز، تتجاوز فيه سعر الشقة المليون جنيه، على أقل تقدير، حسب أهالي المنطقة، وقاموا بتعيين أفراد حراسة عليه؛ لمنع أي صحفيين ومصورين من الاقتراب منه، أو التقاط الصور له، خوفًا من ظهور أي مشكلة قد تؤدي إلى تعرضهم للتأخير في إزالته، وتشييد برج بدلا منه، خاصة وأن إزالته تسببت في حالة استياء الكثير من أهالي أسيوط.

ايمان عمار

القبض على مشرف جمعية تعاونية اختلس 257 ألف جنيه بأسيوط


ألقى ضباط مباحث مديرية أمن أسيوط القبض على مشرف جمعية تعاونية لاختلاسه 257 ألف جنيه من متحصلات البيع بالجمعية خلال عام واحد وذلك خلال حملة أمنية مكبرة لضبط الخارجين على القانون.

وتلقى اللواء عاطف قليعى مدير أمن أسيوط، إخطارا من مدير المباحث الجنائية يفيد تمكن ضباط مباحث مركز شرطة أسيوط من القبض على"ح. ع. ع" مشرف جمعية تعاونية ومقيم مركز أسيوط وذلك لقيامه باختلاس مبلغ 257 ألف جنيه من متحصلات البيع بالجمعية في الفترة من 31/10/2015 حتى 31/10/2016 لم يقم بتسليم المبلغ واختلسه لنفسه.

تم تحرير المحضر اللازم وجارٍ العرض على النيابة.

ايمان عمار

البقاء لله .. استشهاد مجند من مركز ساحل سليم باسيوط فى حادث ارهابى بسيناء


استشهد علي يدي الارهاب_الغاشم بسيناء 
المجند محمود عنتر احمد مصطفي 
اسيوط - ساحل سليم - الشامية

محمود عبد العظيم

بالصور مديرية أمن أسيوط تُنظم احتفالية ترفيهية للأطفال ضمن أعياد الشرطة















نظمت مديرية أمن أسيوط احتفالية ترفيهية، اليوم الأحد، للأطفال الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة، بنادي ضباط الشرطة.

 ومن جانبه قدم اللواء عاطف قليعي، مدير الأمن، الهدايا والألعاب للأطفال المشاركين في الاحتفال لإدخال البهجة في نفوسهم، وشملت الاحتفالية عدد من الفقرات الفنية والغنائية والموسيقية وعدد من الأغاني الوطنية.

كانت المديرية نظمت احتفالية، الخميس الماضي، حضرها المهندس ياسر الدسوقي، المحافظ، ورئيس المنطقة الجنوبية العسكرية، وممثلي هيئة الرقابة الإدارية، ورؤساء المحاكم والمحامين العموم ورئيسي جامعة أسيوط والأزهر، ووكيل وزارة الأوقاف ومطران أسيوط، ومديري المصالح الحكومية، وأعضاء مجلس النواب لتكريم أسر الشهداء والتأكيد على نبذ الإرهاب، ضمن احتفالات وزارة الداخلية بأعياد الشرطة.

كوثر حسين

البقاء لله .. وفاة طالب كلية حربية من اسيوط متأثرا باصابته فى حادث .. القبض على موظف ببترول اسيوط قتل طفل بالخطأ بسيارته وهرب مسرعا

لقى طفل مصرعه، متأثرا بإصابته بكدمات في الذراع ونزيف داخلي بالمخ، بعد أن صدمته سيارة ملاكي دايو لانس بطريق قرية علوان وفر صاحبها هارب...