الأحد، 30 أكتوبر 2016

عالم مصرى منذ عامين يحذر من تعرض محافظة أسيوط لسيول مدمرة عام 2020 .. هل استعدت المحافظة للسيول


حذر أستاذ علوم الاستكشاف الجيوفيزيائى بشعبة مصادر المياه والأراضى الصحراوية بمركز بحوث الصحراء الدكتور صفى الدين محمد متولى، من تعرض محافظة أسيوط لسيول جارفة عام 2020، ستنساب فى الأودية التى تصب فى نهر النيل مباشرة، ما سيكون له تأثير مدمر على المحافظة والمحافظات المجاورة، مطالبا بضرورة تدبير اعتمادات كافية لاستغلال هذه السيول وتفادى القوة التدميرية لها.

وقال "صفى الدين" منذ عامين فى محاضرة ألقاها خلال ندوة علمية بعنوان "دعم وتنشيط السياحة بمحافظة أسيوط"، نظمها المكتب الإقليمى لهيئة تنشيط السياحة بديوان المحافظة، إنه أجرى دراسات مع مجموعة علماء بجامعة غرب ميتشجان الأمريكية، باستخدام بيانات الأقمار الصناعية عالية الوضوح لتقييم كميات الأمطار التى تسقط على الصحراء الشرقية بما فيها الأحواض التى تصب فى النيل بالظهير الصحراوى لمحافظات الصعيد، وتتجمع عليها مياه الأمطار التى تنقسم لثلاثة أجزاء، جزء يجرى على سطح الأرض يمثل السيول، وآخر يتبخر بسبب الحرارة، وجزء يغذى الخزانات الحوضية فى باطن الأرض.

وأضاف أنه بناء على البيانات التاريخية لأقمار المناخ الصناعية مثل القمر الاستوائى، بالإضافة إلى البيانات التاريخية لمحطات المناخ منذ أكثر من 60 عاما، وبإدخال هذه البيانات إلى برامج النمذجة الرياضية مع معلومات عن درجة تشبع التربة ونوع الصخور السطحية ومعدلات الانحدار، أمكن حساب وتوقع هذه السيول بالمنطقة عام 2020، كما تم وضع تصور لكيفية الحد من مخاطر السيول على محافظات الصعيد واستغلال هذه المياه والاستفادة منها، ومن المتوقع أن تتراوح كمياتها بين 2.1 و6 مليارات متر مكعب ستسقط على صعيد مصر من الظهير الصحراوى الشرقى.

وبدوره، قال مقرر إعلام الندوة خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان، إن الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة بأسيوط قدمت تقريرا عن الخطة المستقبلية لتنشيط السياحة بالمحافظة تتضمن نشر الوعى السياحى عبر تنظيم ندوات ورحلات لطلبة المدارس والجامعات لزيارة الآثار المصرية القديمة والآثار المسيحية والإسلامية بالمحافظة لزرع روح المحبة بين الجميع.

وأضاف أن بقية المداخلات فى الندوة تناولت أهمية البحث العلمى وفتح المجال لتطبيق واستثمار براءات الاختراع للمصريين، وزيادة ميزانية البحث العلمى والاهتمام بتوطين التكنولوجيا فى مصر، خاصة فى مجال الطاقة الجديدة والمتجددة، بالإضافة إلى ضرورة إبراز الفكر السياحى المتطور واستخدام التقنيات العلمية الحديثة فى تنشيط السياحة والاستفادة من الخبرات السياحية المدربة والمؤهلة بمصر. 

وأوضح "ريحان" أن أسيوط شهدت نهاية رحلة العائلة المقدسة بوادى النيل عند دير المحرق، وعودتها انطلاقا من هذا الدير، وأشار إلى تنفيذ ورشة عمل مع مديرية التربية والتعليم بالمحافظة لاستهداف الطلبة من المرحلة الابتدائية حتى الثانوية، وإبرام بروتوكول تعاون مع جامعة أسيوط لنشر الوعى الأثرى بالجامعات، كما تم إنشاء فندق عائم بأسيوط بسعة 74 غرفة لتنشيط حركة السياحة بالمحافظة، وتم فى ذات الإطار إعداد أسطوانات مدمجة عن المقومات السياحية بالمحافظة والخدمات المصاحبة لها وترجمت إلى تسع لغات.

بالفيديو قرية درنكة باسيوط عانت من سيول نوفمبر 1994 , وتعانى من سيول اكتوبر 2016 .. قرية درنكة بنيت بجوار مخر السيل



سيول درنكة .. اكتوبر 2016 ما يجري في رأس غارب، وسوهاج، وقنا، والمنيا، وأسيوط، يقول إن هناك كارثة، الأمطار تحولت لسيول، جرفت البيوت، وانهارت الطرق، وقطعت الكهرباء، شلل تام، في لحظة عاد التاريخ 22 عاما إلى الوراء، ففي شتاء عام 1994، تكرر المشهد بمأوساية أكثر، حينما هطلت الأمطار بغزارة، فتوقفت الحياة، وعزل الصعيد عن باقي مصر.
حياة المصريين أصيبت بالشلل التام في 2 نوفمبر 1994، وتسببت الصواعق في اشتعال العديد من الحرائق، واجتاجت السيول كل شيء وراح ضحيته أكثر من 100 شخص، وبلغ عدد المباني المنهارة والمتصدعة في أسيوط والمنيا فقط نحو 6000 مبنى ودمرت أكثر من 13 ألف فدان من الأراضي الزراعية.
سوء التخطيط
ما أشبه الليلة بالبارحة، فصعيد اليوم يواجه ما واجهه صعيد 22 عاما سابقة، المفاجئة باغتت الحكومة المصرية كما كل مرة.
ما جرى في السابق أن سوء التخطيط وضع العديد من المنشئات في مناطق الخطر المباشر كمخرات السيول، كارثة 1994 خلفت حدثا لن ينمحي في ذاكرة المصريين فقد أصبحت قرية درنكة غرب أسيوط، أثرا بعد عين فقد بنيت في مخر السيل، كما أن منازلها هشة من الطوب اللبن.
 في مخر السيل، تم بناء عدة مستودعات للوقود لم يتحمل بعضها قوة السيل الهادر فانهارت، ليبحر الوقود في مجرى السيل إلى القرية، واشتعل الوقود في القرية، دقائق قليلة وتحولت القرية إلي كتلة مشتعلة من النيران، السيل طمر القرية تماماً، لتختفي الجثث، ويصبح الكثيرين في عداد المفقودين.
مخرات السيل
مصر بها 95 مخرا للسيول، حسب إحصاء عام 2008، الذي قامت به وزارة الري، وتتبع المخرات مديريات الري في المحافظات، وهي التي تقوم بتطهيرها وتنظيفها من التعديات التي تلحق بها.
يبدوا أن الكوارث المتلاحقة منذ هذا التاريخ لم تنبه الحكومات المتعاقبة للخطر الذي لا يسبقه أي إنذار فتكررت المأساة ليس في أسيوط، فتكرر الأمر في الغردقة عام 1977 ثم عامي 1996و1998، كما تكررت في العريش عام 2009، وفي جنوب سيناء 2012، والأقصر 2014.
كارثة تتكرر
فجر الخميس 27 أكتوبر الجاري، الأمطار الكثيفة تتحول لسيول لتغمر المياه عدة مناطق في سوهاج، والمنيا، والبحر الأحمر أدت إلى إغلاق الطرق بشكل تام لتتحول المدن إلى جزر منعزلة جراء تلك الكارثة.
غرفة عمليات مجلس الوزراء بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، أعلنت عصر الجمعة عن مصرع 13 شخصًا و50 آخرين.
الغرفة، في بيان لها، أكدت أنه تم قطع التيار الكهربائي عن بعض المناطق بالمحافظات المعرضة لسوء الأحوال الجوية كإجراء احترازي لمنع حدوث خسائر بشرية أو مادية وإعادة التيار الكهربائي بعد إزالة آثار السيول.
بعض محطات مياه الشرب بمحافظة سوهاج توقفت نتيجة شدة عكارة مياه نهر النيل، على أن يتم إعادة تشغيلها بعد التأكد من سلامة المياه مع تشغيل المحطات الارتوازية في فترات الانقطاع.
الغرفة أشارت إلى أنه تم غلق جميع الطرق السريعة المعرضة لسوء الأحوال الجوية، كما تم تعليق بمدارس المحافظات المتضررة.
قرية الحاجر بسوهاج تعرضت لاجتياح كميات كبيرة من السيول قادمة من الجبل الشرقي الملاصق للقرية، بعدما انهارت السدود الموجودة ومخرات السيول أمام تدفق المياه بقوة، وفشل جميع المحاولات لاحتواء الأزمة.
الأهالي
في نفس السياق، اجتاحت قرية الرياينة الحاجر بدائرة مركز ساقلتة شرق محافظة سوهاج، مياه السيول ودمرت عددا كبيرا من المنازل، حيث تحولت القرية إلى بحيرة كبيرة عقب تجمع كميات كبيرة من المياه وانهيار السد وخروج المياه من أسفل مخر السيل المعد لمواجهة تلك الأزمات.
الأهالي غادروا المنازل القديمة خوفا من السقوط عليهم أما قاطني المنازل المشيدة حديثا ظلوا أعلى أسطح المنازل ومازالوا عالقين لا يستطيعون النزول خاصة مع امتلاء الطابق الأرضي بالمياه .
الأهالي بالقرية نفوا تلقي أى دعم من قبل المسئولين بمحافظة سوهاج، كما أنهم  بلا خبز نتيجة لتوقف المخابز بالقرية.

محمد عبد الحليم

صحافة المواطن ’’ محافظ اسيوط ومنظومة الكهرباء القاتلة ’’ بالصور اسلاك مكشوفة امام مدارس (بدر التجريبية اللغات+ الرعاية المتكاملة+عصمت عفيفى) بجوار مبنى محافظة اسيوط .. متى يثور شعب اسيوط ضد هذا النظام القاتل الذى وضع خصيصا لتدمير المجتمع بيد الفاسدين والمرتشين



السيد محافظ اسيوط الرجاء الاهتمام بهذا الاهمال الكبير امام مدارس (بدر التجريبية اللغات+ الرعاية المتكاملة+عصمت عفيفى) بجوار ارض الملاعب يعنى بجوار المحافظة على خطوات من مكتبك كل اعمدة الكهرباء غير امنة والسلك ظاهر امام التلاميذ وانقاذ ارواح الاطفال الابرياء ولا منظر تحصل المصيبة وبعدين تتحرك

د.سعودى

بالفيديو والصور شهيدة الكهرباء فى اسيوط وكارثة الاسلاك المكشوفة بأعمدة الإنارة .. ووفاة سيدة حامل وتركت 4 أطفال أيتام خلفها .. منظومة الفساد القاتلة ومحافظ اسيوط الفاسد يصل الى المحافظة بعد كارثة السيول بـ 48 ساعه ومتابعه آثار الكارثة .. اتحاد «شباب أسيوط» يطالب بالتحقيق في توقف غرف رفع مياه الأمطار



طالب أعضاء اتحاد شباب أسيوط المهندس ياسر الدسوقى محافظ أسيوط، بفتح تحقيق عاجل لمحاسبة المسئولين عن عدم تشغيل غرف رفع مياه الأمطار داخل الإنفاق بمدينة أسيوط في الوقت المناسب، مما تسبب في عزل حى شرق عن حى غرب بشكل شبه كامل وقت الأزمة.

وقال أعضاء الاتحاد- في بيان لهم اليوم– أن ما تعرضت له المحافظة بعد عصر الخميس 27 أكتوبر من تساقط الأمطار الغزيزة عليها، وما ترتب عليه من أضرار ببعض الشوارع والميادين تم متابعته منذ اللحظات الأولى من قبل أعضاء اللجنة المركزية الزملاء محمود عبد اللاه، محمد العادلي، وأحمد ثابت في شوارع المدينة على قطاعات مختلفة مع المتواجدين من المسئولين على أرض الحدث للمتابعة وتقديم الدعم والمساعدة.

وساعد أعضاء الاتحاد والمتواجدون بالشارع من شباب وأهالي مدينة أسيوط الموجودين فعليًا من فريق العمل التنفيذي في تنظيم حركة المرور لفك الاختناقات المرورية التي نتجت عن مفاجأة الأمطار، ومساعدة سائقي السيارات الخاصة والأجرة، الذين علقت سياراتهم في الأنفاق والمناطق المنخفضة الممتلئة بمياه الأمطار في الخروج منها وسحب سياراتهم، وكذلك التحذير والتنبيه على المواطنين في كل مكان، بعدم لمس أعمدة الإنارة ومحولات الكهرباء والابتعاد عنها تماما تجنبا لوجود ماس كهربائي بها قد يحدث في أي لحظه مفاجئة.




البقاء لله .. بالصور وفاة فتاة بجوار عمود كهرباء مكشوف مع هطول الأمطار بمنطقة الاربعين باسيوط .. ووفاة طفل بماس كهربائى بمركز الغنايم  

جامعة سوهاج تعلن تاجيل الامتحانات يوم الخميس بسبب ارتفاع درجة الحرارة .. وجامعة بنى سويف تعلن 600 جنيه مكافأة للعاملين بالجامعه بمناسبة عيد الفطر .. واستياء الطلاب والعاملين بجامعة اسيوط من الدكاترة والمسئولين

جامعة سووهاج تعلن تاجيل الامتحانات يوم الخميس بسبب ارتفاع درجة الحرارة  فهل نري خطوة مشابهة من جامعة اسيوط لكم التعليق -------------...