السبت، 15 يوليو 2017

البقاء لله .. مقتل طفل والعثور على جثته بإحدى الطرق بمنفلوط اسيوط وسرقة التوك توك الخاص به الذى يعمل عليه لتحسين ظروفهم المعيشية لوالدته واخوته بعد وفاة والده



عثر أهالي قرية بني مجد التابعة لمركز منفلوط على جثة الطفل عبد الرحمن حامد عبد الجواد وملقاه بإحدى الطرق المتطرفة وعلى الفور تم إبلاغ مركز شرطة منفلوط وبعد التحري والتواصل مع مديرية الأمن والتأكد من أنها نفس مواصفات الطفل المفقود منذ أمس عبدالرحمن عبدالجواد هواري ( طالب بالصف الأول الإعدادي ) ومقيم بقرية فزارة التابعة لمركز القوصية ويعمل سائق توك توك وجد به 4 طعنات بآلة حادة..
هذا ويعمل المجني عليه على التوك توك لتحسين ظروفهم المعيشية لوالدته واخوته بعد وفاة والده ..
حيث تم إيداع الجثة بمشرحة المستشفى المركزي بمنفلوط لحين استخراج تقرير الطب الشرعي وتصريح الدفن من النيابة العامة ..
وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لكشف ملابسات الواقعة وضبط الجناة .

بالصور| والدة الشاب "ضحية والده" بأسيوط: "يا ريته كان قتلني أنا" .. لم يكن أبا بمعنى كلمة الأب لأبنائها كان لا يعمل ويأخذ الأموال من أبنائه لا نعلم أين يصرفها





"أنا عايزة حق ولدي، حقي ضاع قبل كده لما طعني بالسكين وكان هيقتلني"، كلمات رددتها مديحة بدر عطية، والدة المجني عليه حمادة محمد عبدالرحيم، الذي لقي مصرعه أمس إثر إطلاق والده النيران عليه من سلاح ناري كان بحيازته بمنطقة حي السلام ببندر منفلوط في محافظة أسيوط.

وأضافت والدة المجني عليه، لـ"الوطن": "لدي 7 أبناء، 5 أولاد بينهم حمادة، وبنتان"، مشيرة إلى أن المتهم كان دائم الاعتداء عليها ودائم الشجار مع أبنائه، لافتة إلى أنه سبق وأن اعتدى عليها بطعن سكين محاولا قتلها، ومن يومها وهي في منزل والدها.

وتابعت قائلة: "في يوم الحادث اتصلت بحمادة كي يذهب معي للطبيب للكشف على أخيه الأصغر، وعقب انتهاء الكشف وأول ما نزلنا كان أبوه منتظرنا أمام العيادة وحاول قتلي فزجره حمادة فأخرج مسدسا من جيبه وأطلق عليه الرصاص وبعدها حاول قتلي أنا الأخرى ونجلي الصغير لولا أن السلاح كان فارغا من الذخيرة".

وتمنت "أم حمادة" أن تكون الرصاصة أصابتها وتركت نجلها يتمتع بشبابه، حسبما ذكرت، مشيرة إلى أنها لن تبرد لها نار إلا بإعدام القاتل، لافتة إلى أنه لم يكن أبا بمعنى كلمة الأب لأبنائها فكان دوما ما تحدث مشاجرات بينهم لأنه كان لا يعمل ويأخذ الأموال من أبنائه لا نعلم أين يصرفها.

وطالبت الأم المكلومة أن تأتي الحكومة لها بحق نجلها، لافتة إلى أن ما يثار حول أن المتهم مريض نفسيا إشاعة حاولوا ترويجها منذ الحادثة الأولى كي يخرج من القضية.

كان اللواء عاطف قليعي، مدير أمن أسيوط، تلقى إخطارا من اللواء أسعد الذكير، مدير المباحث الجنائية بقيام أب بقتل ابنه أثناء دفاعه عن والدته في مشاجرة لخلافات أسرية سابقة بين الأب والابن بمنفلوط.

وبالانتقال والإسعاف تبين مقتل حمادة محمد عبدالرحيم، حاصل على دبلوم ويعمل فكهانيا، إثر قيام والده محمد عبدالرحيم عيد (60 عاما، فلاح) بإطلاق النار عليه من سلاح كان بحيازته أمام مركز شباب حي السلام بمدينة منفلوط، عندما كانت الأم بعيادة الطبيب تكشف على ابنها الصغير، واتصلت بابنها الكبير، الضحية، للذهاب معها.

وأشارت التحريات الأولية إلى وجود خلافات أسرية بين المجني عليه ووالده، وأضافت التحريات أن المتهم وعائلته من قرية جمريس التابعة لمركز منفلوط وكان ينتظر المجنى عليه ووالدته أمام عيادة الدكتور عمرو الخضري ببندر منفلوط وفور خروجهم من العيادة حاولة المتهم الاعتداء على زوجته فحاول الابن الدفاع عن والدته والتصدي له فرفع الأب سلاحه عليه عبارة عن "طبنجة"، وأطلق عليه عدة طلقات متفرقة بالجسد فارداه قتيلا أمام إحدى الصيدليات بشارع السلام ببندر منفلوط.

وجاء بالتحريات أيضا أنه بعد تأكد المتهم من وفاة نجله اعتدى على زوجته بالضرب وفور تجمهر عدد من أهالي الشارع فر هاربا تاركا جثة نجله والدته ومن بصحبتها.

وذكر شاهد عيان أنه فور سماع الطبيب صوت إطلاق الرصاص نزل من العيادة على الفور محاولا إنقاذ المجني عليه ولكنه كان قد فارق الحياة.

وذكر مصدر من أهالي القرية لـ"الوطن"، أن المتهم كان يعاني من مرض نفسي ويُعالج منه وكان أيضا على خلاف دائم مع زوجته وأبنائه وكانوا كثيرا ما يتطاولون عليه بالألفاظ نظرا لكونه لا يعمل وهم من ينفقون عليه.

ورصدت كاميرات أحد المحال المواجهة لمكان الواقعة مقطع الفيديو محاولة الأب الاعتداء على زوجته فحاول الابن الدفاع عن والدته والتصدي له فقام الأب برفع سلاحه "طبنجة" وأطلق منها عدة طلقات متفرقة بجسد ابنه فأرداه قتيلا أمام إحدى الصيدليات بالشارع العمومي، وبعد التأكد من وفاته اعتدى على زوجته.

تم نقل الجثة والتحفظ عليها بمشرحة المستشفى المركزي، وتمكن فريق مباحث المركز برئاسة المقدم خالد شريت من ضبط المتهم وبحيازته السلاح المستخدم، وتم تحرير المحضر اللازم وجارٍ العرض على النيابة واستكمال الإجراءات القانونية اللازمة.

سعاد احمد

بالصور القبض على المتهم بقتل نجله بأسيوط .. قاتل نجله في أسيوط باكيا: «كانت ساعة شيطان.. سندي مات»




قال قاتل نجله بأسيوط في محضر الشرطة والذي يحمل رقم 12009 جنح بمركز منفلوط، إنه لم يكن يقصد قتل نجله وإنما كان يترصد لزوجته منذ علمه عن طريق الصدفة بذهابها للطبيب بحي سلام بالمركز، مشيرًا إلى أن زوجته كانت تقيم في منزل أبيها بعد مشاجرة تمت بينهما منذ عدة شهور.

كما أضاف الجاني في اعترافه، أن المشاجرة كانت في بادئ الأمر مادية ثم تطورت فقام على إثرها بطعنها بسكين حاد عدة طعنات احتجزت فيها بالمستشفى المركزي، وتم تحرير قضية ضده لذلك قرر الانتقام منها وتربص لها وحاول قتلها إلا أن نجله حمادة 23 عامًا تصدى له فأطلق الرصاص عليه عن طريق الخطأ ومات على الفور.

وأوضح أنه قرر القضاء على زوجته والانتقام منها وحاول استخدام السلاح وهو عبارة عن فرد خرطوش لقتلها لكنه تعطل فانهال عليها بالضرب حتى تمكن الأهالي من احتجازه وتسليمه للشرطة.

وانهار الجاني أمام رجال المباحث، وقال باكيا: «دي كانت ساعة شيطان والفلوس السبب في كل الخلافات دي، ومش عارف أنا إزاي عملت كده؟! وإزاي أقتل ابني وسندي في الحياة بإيدي منها لله كانت هي المقصودة؟!» 

تعود أحداث الواقعة إلى تلقي اللواء عاطف قليعي مدير أمن أسيوط إخطارا من مأمور مركز شرطة منفلوط يفيد قتل فلاح لنجله بأحد شوارع منطقة حي السلام بمنفلوط بأسيوط.

وعلى الفور تم تشكيل فريق من المباحث منفلوط برئاسة خالد شريت رئيس مباحث منفلوط، وتحت إشراف اللواء أسعد الذكير مدير المباحث الجنائية، وتبين أن الشاب أثناء دفاعه عن والدته لوجود خلافات أسرية سابقة بين الأب والأم، قام والده "محمد عبد الرحيم عيد ابراهيم" - 65 عاما - فلاح ومقيم بقرية جمريس بإطلاق طلق ناري عليه من مسدس محلي الصنع كان بحوزته وعلى الفور لفظ الشاب أنفاسه الأخيرة متأثرا بإصابته.

تم تحرير المحضر اللازم، وإخطار النيابة لتولي التحقيق، وتمكنت وحدة المباحث من القبض على القاتل والسلاح المستخدم في الواقعة.

ايمان عمار

جامعة أسيوط تنجح فى زرع يد شاب بعد بترها بالكامل فى حادث سيارة

أعلن الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط ورئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية عن نجاح وحدة الجراحات الميكروسكوبية بم...