السبت، 26 نوفمبر 2016

بالأسماء.. نواب وقيادات امنية باسيوط يحتفلون بقبول أبنائهم بكلية الشرطة


أعلنت كلية الشرطة أمس الجمعة، نتيجة الطلاب ممن تم قبولهم بكلية الشرطة للعام الحالي 2016/2017، وكان لمحافظة أسيوط نصيب كبير من أبناء أعضاء مجلس النواب ورجال الأعمال وقيادات الشرطة ممن تم قبولهم بالكلية.

وتم قبول ابن النائب راشد أبو العيون الطالب طارق، عن دائرة مركز القوصية، كما تم قبول نجل أخته الطالب صالح مصطفى، بالإضافة إلى قبول نجل النائب حلمي أبو ركبة عن دائرة مركز منفلوط.

أما في القيادات الأمنية والقضائية فتم قبول نجل العقيد ثروت يحيى أبو علي رئيس مباحث مطار سوهاج، ابن محافظة أسيوط والمرشح السابق لعضوية مجلس النواب عن دائرة مركز ديروط، والطالب عمرو نجل العقيد محمد عبداللاه المرشح السابق عن دائرة أسيوط، والطالب إسلام نجل العقيد خالد عثمان العمدة.

كما تم قبول أيضا نجل شقيقة العقيد محمد سنى بأسيوط، ونجل العميد محمد عزت مأمور مركز شرطة القوصية، ونجل شقيقة العقيد حسن كدواني بأسيوط، ومن أبناء رجال القضاء حفيد المستشار محمد كدواني، ونجل العميد أسامة علي بمركز أسيوط، ونجل شقيق المستشار عبد الرحيم سيد عيسى، والطالب أحمد سامي أحد أقارب طاهر أبو زيد، بالإضافة إلى عدد من أبناء رجال الأعمال. 

ايمان عمار

الشهيد عرفات ابن اسيوط وخريج كلية الحقوق بالجامعه استشهد اثناء تأدية الخدمة العسكرية وسلاحه فى ايديه


رئاسة ساحل سليم باسيوط : إرسال مندوب لاستقبال جثمان فادى شهيد باخوم


قالت هويدا الشافعي، رئيسة مركز ومدينة ساحل سليم في أسيوط، إنه تم إبلاغ أهلية المجند فادي فايق، والبالغ من العمر 21 عامًا، باستشهاد نجلهم في الحادث الإرهابي الذي استهدف كمين الغاز بقرية السبيل بمدخل مدينة العريش مساء أول أمس الخميس.

وأشارت الشافعي إلى أنه من المقرر إرسال مندوب من مجلس المدينة لاستقبال الجثمان من مطار أسيوط الدولي صباح اليوم ، تمهيدا لتسليمه لذويه ودفنه بمسقط رأسه بقرية باخوم التابعة للوحدة المحلية ببويط.

وفي سياق متصل أدانت رئيس المدينة الإرهاب الغاشم الذي يطل علينا بوجه القبيح من آن لآخر، مشيرًا إلى أن المجندين صغار السن لا يعرفون شيئًا سوى حماية وطنهم والدفاع عنه وأداء خدمتهم، فكيف تغتالهم أيدي الخسة بدم بارد، مقدمة التعازي لأسر الشهداء.

كوثر حسين

أسرة مايكل شهيد كمين ''الغاز'' من الوليدية باسيوط : سافر لتسلم شهادة تأدية الخدمة ولم يتبق على خروجه 5 ايام فطالته يد الإرهاب


ينتظر أهالي منطقة الوليدية بأسيوط وصول جثمان الشاب مايكل كرمى نخنوخ 23 عاما الذي استشهد في حادث تفجير كمين الغاز بالسبيل في سيناء، لتشييعه لمثواه الأخير، ومن المقرر تلقي عزاء الشهيد بالكنيسة الإنجيلية.

وخيّم الحزن على جميع أهالي منطقة الوليدية بينما اتشحت النساء بالسواد وتعالت الصرخات بين جنبات المنطقة في انتظار وصول الجثمان.

وقال جورج صمويل أحد أقارب الشهيد، إن مايكل سافر ليتسلم شهادة إتمام "تأدية الخدمة" العسكرية بالقوات المسلحة ولم يتبقَ على خروجه سوى أسبوع، ولكن القدر لم يمهله وطالته يد الإرهاب الغاشم هو وزملاءه الأبرياء الذين ذهبوا للحفاظ على أمن الوطن.

الجدير بالذكر أن محافظة أسيوط تنتظر وصول 4 جثامين لشهدائها والذين لقوا شهادتهم في تفجير كمين غاز السيل بالعريش.

ايمان عمار

''أبوجبل'' شهيد كمين ''الغاز'' من مركز ديروط باسيوط .. كُرم لشجاعته وقوته وتجنيده ينتهي بعد 5 أيام


الليل ملجأ الجبناء، في عتمة مساء الخميس، تسللت مجموعة من العناصر الإرهابية إلى كمين "الغاز" بمنطقة العريش، هاجموا القوات المسلحة بعربات دفع رباعي مُفخخة، هبّ الجنود للدفاع عن الكمين، اندلعت النيران، تحول المكان لساحة حَرب، أسقطوا 3 قتلى من الإرهابين، فيُما استشهد 12 مجند من بينهم "محمود سيد علي" الذي أطلق عليه زملائه "أبوجبل" لقوته الجسمانية وحُبه للقتال دفاعًا عن الوطن.
منذ عام تخرج "أبوجبل" من كلية حقوق جامعة أسيوط، حملّ الشاب العشريني داخله حماس كبير للالتحاق بصفوف القوات المُسلحة، أفصح عن ذلك للأقارب والأصدقاء. يقول أحمد أفيد، أحد أقاربه، إنه كان يتمنى الخدمة في الجيش المصري وتوجيه قوته الجسمانية لصالح البلد.
داخل مركز التدريب، اشتهر "أبوجبل" باجتهاده الشديد، الإنصات لتعليمات القادة باهتمام، تنفيذ تدريباته بإتقان، فضلا عن بث روح الفدائية في قلب زملائه داخل المُعسكر "أيام فرقة الصاعقة كان على طول يهون علينا ويقول عشان نعرف نحمي بلدنا" يذكرها أحد زملائه -رفض ذكر اسمه.

في الإجازات يعمل الشاب العشريني كمدرس لأبناء الأقارب والجيران، في محاولة منه لمساعدة أسرته بعد توفى والده منذ عام ونصف بعد صراع مع المرض، وحاجة والدته للرعاية الصحية. لـ "أبوجبل" شقيق أصغر منه، يستعد لدخول الجيش في الشهور القادمة "أخوه زيه بيحب الجيش وعايز يبقى مجند فيه".
حين أُرسل "أبوجبل" مع زملائه إلى سيناء، لم يُبدِ أي أذى في نفسه من الخطوة، تقبل القرار بفرحة "سينا بالنسبة له الأرض اللي اتروت بدم المصريين، مينفعش نسيبها". في كمين "الغاز" يقف الشاب العشريني قابضًا على سلاحه، يقطع الممل أحيانًا بمُزحة حيث اشتهر بخفة ظله، لكن في ساعات الخطَر يتحول لوحش "محمود لو ضرب جدار يتهد".
منذ عدة أشهر، عاد الشاب الأسيوطي إلى بلدته حاملًا شهادة تقدير من القوات المُسلحة، إذ كُرم من قِبل قادته لشجاعته في محاربة الإرهاب بشمال سيناء، عُلقت الشهادة في غرفة الاستقبال لتُصبح محل فخر له بين جيرانه وعائلته.

أيام قليلة كانت تفصل "أبوجبل" عن انتهاء فترة تجنيده، خطط كثيرة وضعها بعد اقتراب خروجه من الجيش، حيث أخبر زملائه برغبته في الحصول على دبلومة تربية خلال الأشهر القادمة، ليترك عالم المحاماة "كان عايز يشتغل مُدرس"، لكن القَدر لم يُمهله لتحقيق أحلامه.

محمد مهدى

البقاء لله .. استشهاد 4 من اسيوط فى حادث ارهابى بسيارة مفخخة بمدينة العريش


مايكل كرمى 

فادى فايق



عرفات السيد



محمود السيد

ينتظر أهالي محافظة أسيوط، وصول جثامين 4 من أبناءها وهم كل من (مايكل كرمي نخنوخ - 22 عاما)، (فادي فايق - 21 عاما)، و(عرفات السيد محمود)، (محمود السيد على عباس)، والشهداء من مراكز (ديروط، منطقة الوليدية دائرة قسم شرطة ثان أسيوط، ساحل سليم).

وكان 8 من أفراد الجيش استشهدوا إثر هجوم إرهابي، مساء أول أمس، بسيارة مفخخة على كمين الغاز بقرية السبيل بمدخل مدينة العريش، تبعه هجوم مسلح من العناصر الإرهابية.

سعاد احمد

ضبط 100 بندقية مستوردة قبل ترويجها بأسيوط

نجحت إدارة مكافحة الأسلحة والذخائر، بقطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة، بالتنسيق مع قطاع الأمن الوطني وقطاع الأمن العام ...