الخميس، 28 يونيو 2012

والدة الشهيد: الرئيس مرسى يأمر باستخراج شهادة وفاة لـ"خالد سعيد"

السيدة ليلى مرزوق، والدة الشهيد السكندرى خالد سعيد
قالت السيدة ليلى مرزوق، والدة الشاب السكندرى خالد سعيد، الذى كان مقتله على يد رجال شرطة أحد أسباب اندلاع ثورة «25 يناير»، فى تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»: «التقيت ومجموعة من أسر الشهداء الرئيس المنتخب محمد مرسى أمس»، وأنه قد سألهم عن أى مطالب لهم، فأجابته على الفور بأن مطلبها يتلخص فى محاكمة كل المسئولين عن مقتل نجلها وكذلك قتلة ثوار «25 يناير».

وأضافت والدة خالد سعيد أن الرئيس محمد مرسى فوجئ بأن نجلها لم يتم استخراج شهادة وفاة له حتى الآن، مشيرة إلى أن الجهات الأمنية المسئولة كانت تتعنت معها فى إصدار هذه الشهادة، حيث يرفضون إثبات سبب الوفاة فى الخانة المخصصة لذلك، وهو ما عطل صدورها طيلة هذه الفترة، حيث مر عامان على رحيل نجلها.


وقالت إن الرئيس

أمر على الفور باستخراج «شهادة وفاة للشهيد خالد سعيد»، بينما أمر بإجراء بحث قانونى تقوم به الجهات المختصة قانونا حول شكوى والدته من سبق تقديم أسرتها لبلاغات متعددة ضد رئيس مصلحة الطب الشرعى السابق، تتهمه فيها بالتزوير فى أوراق القضية الخاصة بمقتل نجلها.

وتواصلت أمس التكهنات والشائعات حول السيناريوهات المحتملة لشكل النظام الجديد، الذى تدشن مصر من خلاله الجمهورية الثانية تحت رئاسة الدكتور محمد مرسى - أول رئيس مدنى منتخب فى البلاد.

وبينما أخلى مرسى حال سبيله من عضويته بجماعة الإخوان المسلمين، ورئاسته لذراعها السياسية (حزب الحرية والعدالة) وحتى يصبح على حد قوله «رئيسا لكل المصريين»، لا تزال الساحة السياسية تقدم خطوة وتؤخر أخرى، فى الاصطفاف حول الرئيس المنتخب.

ويستعد الرئيس المنتخب لأداء اليمين الدستورية وتسلم مقاليد الحكم، فى وقت تستعد القوى المدنية لعقد سلسلة من الاجتماعات خلال الثلاثة أيام المقبلة لاستكمال بناء تيار مدنى قوى يوحد القوى المدنية تحت صف واحد.


وقال الدكتور عمرو حمزاوى، النائب البرلمانى السابق، فى تصريحات صحافية أمس، إن «هدف توحيد الصفوف وتوحيد التيارات المدنية، يأتى تمهيدا للمشاركة به فى المراحل المقبلة بداية من الانتخابات التشريعية»، مشيرا إلى أن العلاقة بين هذه الأحزاب وحزب الحرية والعدالة، الحزب الحاكم الآن، ستكون معارضة ديمقراطية بناءة، تنصب فى النهاية على المصالح الوطنية المشتركة.


وفى باكورة تصريحات مؤسسة الرئاسة فى طورها الجديد، قال الدكتور ياسر على، القائم مؤقتا بأعمال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس محمد مرسى، سيصدر توجيها فور توليه مهامه إلى جميع الهيئات والمؤسسات الحكومية بعدم تعليق صورته، وأنه ستكون هناك إجراءات عقابية لمن يخالف ذلك.


وحول مشكلة حلف اليمين الدستورية، قال المتحدث إن الدكتور محمد مرسى يجرى حوارات ومشاورات مكثفة مع عدد من الشخصيات القانونية منذ إعلان فوزه بالرئاسة، للوصول إلى حل أمثل لأزمة حلف اليمين الدستورية، وأضاف المتحدث أن الرئيس مرسى التقى أمس ممثلى هيئة الشرطة، وشدد على ضرورة استعادة الأمن والاستقرار فى أسرع وقت ممكن لبث الطمأنينة فى قلوب المواطنين.


وتوجه أمس نيافة الأنبا باخوميوس، قائم مقام البطريرك على رأس وفد كنسى إلى القصر الجمهورى لتهنئة مرسى لاختياره رئيسا للجمهورية، وأكد باخوميوس ثقته بأن يعمل الرئيس المنتخب على حماية الوحدة الوطنية.


وفى بادرة لافتة، أصدر الرئيس المنتخب محمد مرسى تعليمات للحرس الجمهورى بضرورة تسجيل أسماء المصابين الذين يرغبون فى الدخول لمقابلته وإدخالهم، مشددا على عدم منع أى من أسر ضحايا الثورة أو مصابيها ممن يطلبون مقابلته.


وكان عدد من المصابين قد قطعوا الطريق الموازى أمام قصر العروبة وذلك اعتراضا على الوفد الذى تم تشكيله لمقابلة الرئيس الجديد، مؤكدين أن هؤلاء لا يعبرون عنهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

كشف غموض اختفاء "طالبة أسيوط" بعد هروبها وزواجها سرا وتحرير محضر عدم تعرض أهلها لها ولزوجها

هروب الفتيات من منازل أسرهن ظاهرة ترعب الأهالى -------------------------------------- تمكن ضباط مباحث قسم ثان أسيوط برئاسة المقدم أحمد...