الأربعاء، 7 نوفمبر 2012

جمعيات نقل البضائع فى مصر ترفع بيانا تناشد مرسى وقنديل بالتدخل لحل أزمة المقطورات قبل اندلاعها فى كافة محافظات مصر


صورة أرشيفية
رفعت الجمعية التعاونية العامة للنقل البرى للبضائع وجمعياتها المنتشرة فى جميع محافظات الجمهورية اليوم، الثلاثاء، والتى تقوم بنقل 75% من حجم البضائع المنقولة على مستوى الجمهورية، اليوم الثلاثاء، بيانا تناشد فيه رئيس الجمهورية د محمد مرسى، ورئيس مجلس الوزراء هشام قنديل سرعة حل مشاكل أصحاب السيارات، التى عرضت عليهم من قبل وحل أزمة إضراب المقطورات الذى انتقل إلى محافظات الصعيد.

وذكر البيان الذى حصل "اليوم السابع" على نسخة منه على ضرورة حل الأزمة حفاظا على استقرار الأوضاع السياسية قبل أن تتوقف باقى المحافظات والموانئ، وبالتالى سيحدث نقص حاد فى السلع التموينية وجميع المواد الخام، وسترتفع الأسعار على أثرها، وستتحمل الدولة غرامات كثيرة نتيجة تعطل الإنتاج.


وتشير الجمعيات فى بيانها،

إلى المشاكل الكثيرة التى يمر بها قطاع النقل البرى والناتجة عن كثير من القرارات التى تراكمت على مر السنوات السابقة، والتى أدت إلى وضع أصحاب المقطورات والسيارات فى أوضاع حرجة من الناحية الاقتصادية، والتى قامت الجمعية برفعها إلى رئيس الجمهورية، ورئيس الوزراء لمناشدته حلها من قبل ولم يتخذ بها أى قرارات حتى الآن.

وأشارت إلى حق الإضراب السلمى المكفول للجميع بالطرق السلمية، دون التعدى أو التعرض على الممتلكات العامة والخاصة، خاصة مع المشاكل السابقة التى تعرضوا لها سائقو السيارات قام البعض بالدعوى لإضراب فى كثير من محافظات الجمهورية.


وقال أحمد الزينى، رئيس عضو مجلس إدارة الجمعية، فى تصريح لـ"اليوم السابع" على هامش الاجتماع اليوم، إن الإضراب انتقل من محافظات المنوفية والغربية إلى محافظات سوهاج وأسيوط والمنيا، الذين توقفوا توقفا تاما الآن، مما سيؤدى لتوقف مصانع السكر، كما أن سيارات تحميل البضائع القادمة من الصعيد للموانئ ستتوقف، إضافة إلى سيارات نقل القمح، التى ستندلع على أثرها أزمة كبيرة فى المواد الغذائية.


وطالب بضرورة تدخل الحكومة لحماية السائقين، الذين لم يشاركوا فى الإضراب حتى الآن، خاصة بعد إطلاق الأعيرة النارية على سائق فى مركز الغنايمة بمحافظة أسيوط، مما أدى إلى توقف الجميع مشاركين فى الإضراب خوفًا على حياتهم.


جدير بالذكر أن أبرز المطالب، التى نادى بها أصحاب المقطورات هو إلغاء ما استهدفه النظام السابق بإلغاء المقطورة فى مصر وتحويلها إلى تريللا، خاصة أن الحكومة الحالية لم تحقق مطالبهم بإلغاء هذه القرارات، وقام وزير النقل بمد مهلة القانون الخاص بإلغاء المقطورات، مما أثار غضب السائقين وأصحاب السيارات، معلنين أن المقطورات ليست هى السبب فى حوادث الطرق. 

سماح لبيب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

البقاء لله .. وفاة طالب كلية حربية من اسيوط متأثرا باصابته فى حادث .. القبض على موظف ببترول اسيوط قتل طفل بالخطأ بسيارته وهرب مسرعا

لقى طفل مصرعه، متأثرا بإصابته بكدمات في الذراع ونزيف داخلي بالمخ، بعد أن صدمته سيارة ملاكي دايو لانس بطريق قرية علوان وفر صاحبها هارب...