الأربعاء، 10 أبريل 2013

سلفيون: ظهور أول «حسينية» بمركز الفتح بأسيوط.. وأفرادها يجتمعون سراً

http://www.ebaa.net/khaber/2007/01/27/uk/image004.jpg
أصدرت الدعوة السلفية بأسيوط بياناً أكدت فيه ظهور أول حسينية «شيعية» بالمحافظة فى مركز الفتح، وأشارت إلى أن أفرادها يمارسون اجتماعاتهم فيها سراً.
وقال البيان: إن بعض المتشيعين الذين ظهروا فى الحسينية كانوا خلايا خاملة قبل الثورة ونشطوا الآن بقوة، فيما أكد مواطنون أن الحسينية كانت مغلقة منذ عامين بعد وفاة مؤسسها.
وأكد معتز بشتك، سكرتير عام الدعوة السلفية المتحدث الإعلامى، وجود الحسينية، وقال: إن السلفيين سينظمون حملات لمكافحة المد الشيعى بمحافظة أسيوط، خاصة بعد اكتشاف الحسينية بمركز الفتح، وسيبدأون فى دروس وندوات تثقيفية، وعرض فيديوهات فى الميادين العامة لمقاومة التشيع.
ونفى مواطنون أن تكون حسينية قرية الناصرية بمركز الفتح بأسيوط قد عاودت الظهور العلنى مرة أخرى، وقال عبدالله إبراهيم، مدرس تربية رياضية أقرب جار لها: إن جهاز أمن الدولة «المنحل» شن حملة عليها وأغلق الساحة ومسجد على بن أبى طالب، وألقى القبض على مؤسس الحسينية عبدالفتاح محمد أبوزيد.
وأضاف أن «أبوزيد»، الذى يعد مؤسس المذهب الشيعى بأسيوط، كان يعمل مدرس فيزياء ثانوى، ووصل لدرجة وكيل مدرسة، وسافر للعديد من الدول العربية، كالعراق واليمن وإيران، وعقب عودته أقام مسجد الإمام علىّ، وبدأ نشاطه فى نشر التشيع ووصل أتباعه للعشرات.
وروى لـ«الوطن»: «كنت أدخل المسجد للصلاة لقربه منى، ففوجئت بهم يسجدون على (شقف) وعلى الخد وليس الجبهة، وعندما سألتهم قالوا إنه نوع من ترويض النفس وإذلالها للخالق، كما أنهم عند قراءة الفاتحة لا يقولون (آمين)».
سعاد احمد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

دماء وطلاسم وملابس داخلية وأعمال سحر.. داخل "مقابر الغنايم" فى اسيوط

نظم أهالي في مركز ومدينة الغنايم بمحافظة أسيوط، حملة لتنظيف وتطهير المقابر، وأكدوا أنهم عثروا على طلاسم وأحجبة وأعمال ...