الخميس، 11 أبريل 2013

تواجد أمني مكثف في أسيوط استعدادا لاستقبال جثمان أحد ضحايا فتنة «الخصوص»



فرضت أجهزة الأمن بأسيوط كردونات أمنية على مداخل ومخارج قرية مسرع التابعة لمركز أسيوط خلال استقبال تشييع جثمان هلال صابر عبد الملاك، ضحية الفتنة الطائفية بمنطقة الخصوص، والذي توفي متأثرا بإصابته خلال الاشتباكات.

حيث قامت قوات الأمن بتعيين خدمات أمنية من قوات المباحث الجنائية لمتابعة الأحداث بالقرية والقرى المجاورة حيث تمر الجنازة.

من جانبه، قال القس يوسف إسحاق راعي كنيسة العذراء بقرية مسرع، إنه سيتم الصلاة على روح الشهيد بعد انتهاء القداس بالكنيسة، موضحا أن عدالة السماء سوف تنتمي للأبرياء، وأضاف، أن أحداث الخصوص لا تنذر بخير لأبناء مصر بسبب تكرار الفتنة الطائفية والخلافات منذ أحداث الثورة.

من ناحية أخرى، قال مصدر أمني رفيع، إن قوات الأمن تمكنت من تحديد 4 من المتهمين في أحداث فتنة "الخصوص" الذين هربوا إلى مسقط رأسهم بقرية مسرع وجاري تقنين الإجراءات لضبطهم.

وأضاف المصدر الذي رفض ذكر اسمه، أن ضباط إدارة البحث الجنائي بالمديرية قاموا بعمل خدمات وأكمنة أمنية متحركة لضبط من يحاولون تهريب أسلحة من محافظات الصعيد إلى القاهرة، وذلك بعد تمكن ضباط مديرية أمن الجيزة من القبض على 4 أشخاص بحوزتهم أسلحة آلية قبل وصولهم إلى منطقة الخصوص للمشاركة في الفتنة الطائفية.

من جانبه، قال اللواء أبو القاسم أبو ضيف مدير أمن أسيوط، إن المحافظة لم تشهد أية تظاهرات أو خلافات بين المسلمين والأقباط على خلفية أحداث الخصوص، موضحا أن بيت العائلة بالمحافظة قام بعقد جلسة طارئة بحضور عدد من الشخصيات والرموز العامة واستنكر فيها أحداث الخصوص بين المسلمين والأقباط، مطالبا الشعب الأسيوطي ببث روح المحبة والود بين أبنائهم لتجنب الأخطار على البلاد.
يونس درويش

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

سائقى تاكسي اسيوط بين البلطجه واستغلال المواطنين وعدم الاعتراف بالتعريفه 7 جنيه

يعاني اهالي اسيوط من بلطجه سائق التاكسي حيث انهم لا يعترفون بالتعريفه التي قررتها المحافظه 7 جنيهات فقط لاغير ويفرضون تسعيره جديده داخل ...