الخميس، 10 أكتوبر 2013

فريق طبي بجامعة أسيوط يصم شريان وريدي بالمخ لطفلة عمرها عام ونصف


 تمكن فريق طبي بوحدة الأشعة التداخلية بجامعة أسيوط، من إجراء أول عملية صم شرياني وريدي لطفلة سن عام ونصف .

وقال الدكتور هاني سيف، أحد أعضاء الفريق الطبي الذي أجرى الجراحة، إن الطفلة كانت تعاني من نزيف حاد بالمخ بعد انفجار شريان وريدي نتج عن عوامل وراثية وكانت في شبه غيبوبة، وقال إنه تبين من الأشعة وجود نثور شرياني، مشيرا إلى أن الفريق الطبي نجح بعمل صم للشريان الوريدي عن طريق قسطرة شديدة الدقة مكنته من الدخول لشرايين المخ الدقيقة والتي لا يمكن علاجها بالأدوية أو الجراحة.
وقال "سيف" إن صعوبة العملية تكمن في أن العملية لطفلة وشرايين مخها دقيقة جدا على عكس البالغين، حيث كبر الشريان يساعد الطبيب في مهمته، وقال "سيف" إن الطفلة غادرت المستشفى في حالة جيدة لبلدها أسوان.
موضحا أن هذه العملية تعد أول عملية من نوعها تجرى على مستوى الصعيد وجامعة أسيوط لطفلة في هذا العمر.
وأضاف "سيف" أن الفريق الطبي الذي أجرى العملية مكون من الدكتور هاني سيف أستاذ الأشعة بجامعة أسيوط، والدكتور وجيه عبد الحفيظ المدرس بقسم الأشعة، وأطباء تخدير.

حمزة محمد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق