الأربعاء، 17 فبراير 2016

رئيس الاتحاد المحلى لعمال أسيوط : على الدولة توفير فرص عمل للشباب للحد من الهجرة غير الشرعية


أدلى عبد الناصر بكر، رئيس الاتحاد المحلى للعمال بأسيوط، بحدث خاص لـ”المواطنة نيوز”، حول تفعيل القانون الجديد للتأمين الصحى، وكيفية النهوض بالنقابات العمالية والاتحاد المحلى؛ لمواجهة المشاكل العمالية، وكذا كيفية الحد من الهجرة غير الشرعية إلى ليبيا عبر الجمال، وعدد من الموضوعات الأخرى.

بدايةً سألناه.. دور الاتحادات المحلية غير مفعل. ولا يسمع عنه أحد. فهل هناك رؤية للنهوض بالاتحادات؟

فى البداية أتوجه بالشكر الى كافة رؤساء النقابات العامة؛ لأنهم يتعاونون مع الاتحادات المحلية. وبعض رؤساء النقابات العامة كانوا يعوقون عمل بعض الاتحادات، ويعطون تعليماتهم للجانهم النقابية بخصوص ان يكون اى تعامل من خلال النقابات العامة، وليس من خلال الاتحادات. لكن الموجودين على الساحة حاليا يعلمون دور الاتحادات العامة، وذلك سيكون فى صالحهم وليس ضدهم، ولتفعيل دور الاتحادات المحلية.

-هل أنت مع هيكلة الاتحادات المحلية لمواجهه الخمول الحادث؟

لابد من هيكلة الاتحادات المحلية. وهناك بعض ممثلين للنقابات العامة لا يحضرون الاجتماعات فى معظم الاتحادات. ومنهم من لا يحضر نهائيا. وتفعيل دور الاتحاد المحلى فى المحافظة سيعمل على حل كم كبير من المشكلات العمالية. ولابد ان يكون هناك تواصل مع الاتحادات المحلية والاتحاد العام، بمعنى ان يكون هناك مكتب متخصص يكون متواصلا وعضو مجلس ادارة من الاتحاد العام، مع كافة الاتحادات المحلية. وبالفعل تم عمل مؤتمرات لمناقشة المشاكل المختصة بالاتحاد المحلى والنقابات وارسلناها الى الاتحاد العام.

وأضاف: “وعند عمل اجتماع ومؤتمر لابد ان يكون هناك اعتماد مالي “للشاى او العصير”، ولابد ان يكون هناك اعتماد مسبق لعدم وجود ميزانية، ويمكن توفير الموارد المالية من اى مكان من خلال عمل إعادة هيكلة لموظفي الاتحادات المحلية. بمعنى ان لو هناك عاملين وموظفين زائدين وهناك جامعة عمالية وغيرها يتم توزيعها عليهم، ولابد للاتحادات المحلية أن يكون لها عضو اتحاد عام متخصص فى استقبال المشاكل والتعامل معها. ولابد ان يكون هناك تقارير شهرية، مع التواجد الدائم بين العمال. ولابد للنقابات العامة ان تضع ممثلين فعليين متواجدين فى المحافظة، وغير الملتزم بعمله لابد ان يتم تغييره.

كيف ترى فاعلية دور النقابات العامة فى المحافظات. وكذا التعاون مع الاتحادات المحلية؟

على النقابات العامة مساعدتنا حتى نتمكن من مساعدتهم، وعلى اللجان النقابية العمل، ولابد ان يكون هناك انتخابات عمالية حقيقة. وأتساءل: كيف سيعمل أحدهم وهو على علم مسبق انه “شهر واحد وماشى”، كما سنعمل غلى إلغاء قانون 97، والقانون مطبق من قبل فى النقابات العامة. وهناك اتحادات محلية غير مفعلة. ولم تفتح مكاتبها من الاساس. والاتحادات المحلية هى الحل السحرى للتواصل مع المشاكل العمالية وتفعيل اللجان فى المحافظات غير المفعلة. وعلى الاتحادات المحلية العمل بنظام.

-تعد أسيوط من أفقر محافظات الجمهورية حسب آخر الإحصائيات،كيف يمكن التغلب على ذلك؟

أشك فى ان محافظة اسيوط من افقر محافظات الجمهورية. كيف وهى تنافس دبي فى سعر العقارات والاراضي بعد ان وصل سعر المتر فى قلب مدينة اسيوط إلى 130 الف جنيه. ولا اعلم كيف يكون ذلك ونحن افقر محافظة، ولكن البطالة متواجدة فى جميع البلاد؛ لان حل البطالة الوحيد ان اتجه الى الاتجاه الصناعى وليس المستورد. ولابد ان يكون المنتج القومى صناعيا وليس مستوردا؛ حتى نتمكن من تشغيل الشباب العاطل. فقد ظللنا سنين نستورد من الخارج.

– كيف يممكننا مواجهة الهجرة غير الشرعية عبر الجبال إلى دولة ليبيا، والتى تكاثرت مؤخرا فى قرى أسيوط هروبا من البطالة؟
على الدولة توفير المقومات للشباب للحد من الهجرة غير الشرعيه عن طريق توفير فرص العمل. ويمكن ذلك عن طريق الصحراء التى لن تستخدم فى الزراعة لصعوبة توصيل المياه اليها، لكن عن طريق استثمارها من خلال اقامة المصانع لتشغيل الشباب والعمل على قانون حاسم للهجرة، ولابد ان تكون الهجرة من خلال القوى العاملة. ولابد ان تنظم العمالة المهاجرة سواء فى الدول المصدرة او الدول المستقبلة. ولابد ان يكون هناك بروتوكولات بين الدول وان تضع الدولة التزامات للعمالة من خلال توفير حياة كريمة للعامل من خلال الاتفاق على الراتب مثل دول الفلبين والهند وغيرهم.


أحمد ممدوح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

البقاء لله .. وفاة طالب كلية حربية من اسيوط متأثرا باصابته فى حادث .. القبض على موظف ببترول اسيوط قتل طفل بالخطأ بسيارته وهرب مسرعا

لقى طفل مصرعه، متأثرا بإصابته بكدمات في الذراع ونزيف داخلي بالمخ، بعد أن صدمته سيارة ملاكي دايو لانس بطريق قرية علوان وفر صاحبها هارب...