الخميس، 31 مارس 2016

أستاذ أمراض صدر بجامعه اسيوط : لاصقات ولبان النيكوتين أحدث وسائل للإقلاع عن التدخين



السجارة الإلكترونية ـ أرشيفية 
كشفت الدكتورة مها كامل غانم - أستاذ أمراض الصدر بكلية الطب جامعة أسيوط - عن ضرورة دعم الدولة المصرية للطرق الجديدة التى تساعد المدخن فى الإقلاع عن التدخين ومنها لبان النيكوتين ولاصقات النكوتين، مؤكدة أن عدم دعم هذه الطرق لا يجعلها فعالة فى مصر. وقالت الدكتورة مها، وكيل كلية طب أسيوط لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة: "إن الخطوط الاسترشادية للجمعية الأوروبية لأمراض الصدر - التى خصت فيها مرضى الصدر والمدخنين الذين يواجهون صعوبة فى التوقف عن التدخين - كشفت عن أنسب الوسائل المساعدة فى الإقلاع عن التدخين تشمل لاصقات ولبنان النيكوتين". وأشارت أستاذ أمراض الصدر - فى المؤتمر رقم 57 للجمعية المصرية لأمراض الصدر والتدرن المنعقد حاليا بالقاهرة - إلى أن مصر تواجه مشكلة فى عدم توفير الأدوية البديلة للنيكوتين وعدم وجود أنظمة واضحة لدعمها من الدولة وهيئة التامين الصحى حتى لا يعجز الطبيب عن مساعدة المرضى فى الإقلاع عن التدخين، خاصة الذين يدخنون بشراهة ويحتاجون وسائل مساعدة للتوقف عن التدخين مثل لاصقات النيكوتين وهى من الطرق المتداولة والمعروفة بالخارج، ويتم استخدامها وفقا لدرجة التدخين أو مثل مضغات النيكوتين، وهى عبارة عن لبان يحتوى على النيكوتين ويتم مضغه بجرعات محددة. وأكدت الدكتورة مها أن مشكلة السجائر تكمن فى المواد السمية التى تدخل فيها خاصة القطران، المسبب للسرطانات، لافتة إلى أن مادة النيكوتين هى المسئولة عن الإدمان والتعود على تدخين السجائر، حيث تعبر حاجز الدم المخى وتسبب الإدمان، مشيرة إلى وجود عقاقير أخرى تقلل تعلق المدخن بمادة النيكوتين وتجعله أقل رغبة فى التدخين. وأوضحت أستاذ أمراض الصدر أن السيجارة الإلكترونية ليست آمنة حتى هذه اللحظة، مشيرة إلى أن السيجارة العادية هى أسوأ منتج على الإطلاق، والسيجارة الإلكترونية يمكن أن تؤدى للإقلاع عن التدخين إذا تم استخدامها بطريقة صحيحة وقد يساء استخدامها بشكل غير منظم من قبل المراهقين فيصبحوا مع مرور الوقت مدخنين للسجائر العادية.

أمل علام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق