الثلاثاء، 6 يونيو 2017

بالصور أهالي " عرب الشريفة" بمنفلوط أسيوط: نعاني انقطاع المياه وعدم صلاحيتها للشرب









يعانى أهالي قرية "عرب الشريفة" التابعة لمركز منفلوط في محافظة أسيوط، من انقطاع المياه لفترات طويلة عن القرية وتلوثها، مما يدفع الأهالي إلى القيام بشراء المياه من السيارات أو نقلها من القرى المجاورة لسد احتياجاتهم من المياه.
يقول سيد العربي، أحد أهالي القرية: "إن أهالي عرب الشريفة يعانون من انقطاع المياه لفترات طويلة وعدم صلاحيتها للشرب عند توصيلها، مما يدفع الأهالي إلى شراء المياه من السيارات أو نقل المياه من القرى المجاورة لتلبية احتياجاتهم، لعدم وصول مياه محطة مرشحات منفلوط إلى القرية، وأن القرية تستخدم المياه من البئر التي تنتج مياهًا غير صالحة للاستخدام الآدمي، وضعف المياه الناتجة عن البئر تجعل القرية تظل فترات طويلة في انقطاع كامل للمياه.
ويقول أحمد مصطفى، إن أهالي القرية قاموا بالتبرع بقطعة أرض نظير إنشاء بئر مياه صالحة للشرب، إلا أنه لم يحدث شيء حتى الآن وأن الأهالي يقومون بإحضار المياه التي يتم استخدامها في الشرب والأكل من القرى المجاورة أو شرائها من سيارات المياه التي تمر بالقرية، موضحا أن الأهالي يعكفون نهارًا على نقل المياه من الترع لاستخدامها في الأغراض المنزلية كالغسيل والتنظيف ووضعها للماشية والحيوانات، معلنًا أنه تم رفع العديد من الشكاوى إلى المهندس ياسر الدسوقي، محافظ أسيوط، والمهندس محمد صلاح، رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي، ولكن دون جدوى، مطالبين النواب بسرعة التدخل لحل المشكلة، خاصة أنهم يعانون من نقص المياه خلال الشهر الكريم. 

وقال مصطفى: "إننا نصوم نهار رمضان مرضاة لله ونصوم ليلًا مرضاة لشركة المياه".
وأوضحت جملات حسين، إحدى أهالي القرية، أن القرية تعاني من الانقطاع الدائم للمياه وعند وصولها تكون المياه تحمل روائح كريهة ولونًا أسود من المخلفات التي تحملها معها، مما تسببت فى إصابة العديد من أبناء القرية بالأمراض، قائلة: إننا أصبحنا نتسول المياه من القرى المجاورة وكأن المياه لم تعد حقًا من حقوقنا وسط نظرات الانكسار التي انتابت أهالي القرية من كثرة تسول مياه الشرب، وهذا ما دفع العديد من أهالي القرية العاملين في المراكز المختلفة على حمل جراكن فارغة معهم ليحصلوا على المياه أثناء عودتهم إلى القرية.
وتضيف أننا نحصل على مياه من الترع المجاورة للقرية ونقوم بتسخينها عدة مرات في محاولة لتحسين حالة المياه لكي نقوم باستخدامها في الأغراض المنزلية كإعداد الطعام وشرب الماشية والطيور.


ويقول سيد العربي، أحد أبناء القرية: "إن أهالي القرية يلجأون إلى استخدام الحمير وعربات الكارو والتوك توك لحمل الجراكن لملئها بمياه الشرب من القرى المجاورة أو من خط مياه شركة بترول أسيوط".

 وأضاف: "تبلغ تكلف أجر نقل جركن مياه الشرب من جنيه إلى 5 جنيهات لسائقي التوك توك، حتى يعود بها ممتلئة إلى الأسر في القرية".

وتابع: "تقدمنا أكثر من مرة بشكاوي عديدة بسبب ملوحة مياه القرية، وانقطاعها المتكرر، ريقنا نشف من الشكوى للمسؤولين".

ويقول رمضان أحمد، صاحب عربة كارو، إنه يسير أكثر من 3 كيلو، لتعبئة الجراكن بالمياه من القري المجاورة لهم".


وناشد أهالي القرية المسؤولين بأسيوط، بسرعة التدخل لحل مشكلة انقطاع المياه عن القرية ورفع المعاناة التي تتزايد يوما بعد يوم.

محمد ابو شادى
سيد ابراهيم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

البقاء لله .. وفاة طالب كلية حربية من اسيوط متأثرا باصابته فى حادث .. القبض على موظف ببترول اسيوط قتل طفل بالخطأ بسيارته وهرب مسرعا

لقى طفل مصرعه، متأثرا بإصابته بكدمات في الذراع ونزيف داخلي بالمخ، بعد أن صدمته سيارة ملاكي دايو لانس بطريق قرية علوان وفر صاحبها هارب...