الجمعة، 23 مارس 2018

بالصور بدء موسم جمع طماطم صوب السلك بأسيوط و3000 قفص للفدان











بدأت محافظة أسيوط بدأت فى التوسع فى زراعات الخضر، وحث المواطنين وإرشادهم على هذه الطرق الجديدة فى الزراعة والمستحدثة وخاصة الصوب التى يتضاعف إنتاجها مقارنة بالزراعات والمساحات المماثلة وزراعات الطماطم السلك المكشوف وهى عبارة عن زراعة طماطم متسلقة على شبكات مصنعة يدويا من الخشب والسلك وتتميز بإنتاجيتها العالية وجودة ثمارها وإقبال التجار عليها



وقال فرجانى عبد الغنى أبو إسماعيل أحد المزارعين بقرية التتالية التابعة لمركز القوصية، إن زراعة الطماطم السلك واحدة من الزراعات الحديثة، والتى دخلت محافظة أسيوط حديثا، وتبدأ زراعتها من خلال شراء هذه البذور من المحلات، أو الشركات الخاصة بالبذور والمبيدات، ويتم تحضينها فى مشاتل، وبعد 40 يوما من التحضين يتم نقلها إلى الأرض المستديمة، وقبل زراعة هذه الشتلات نقوم بشد الخشب بطول الفدان المستهدف زراعته مثلا ويحتاج الفدان إلى 1000 غريزة خشب "قطعة خشب" وقطر الغريزة لا يقل عن 3 سم وطولها 220 سم، ويتم ترك مسافة بين الخشبة والأخرى 2 متر ونصف ويتم توصيل الأخشاب ببعضها حتى تكون شكل الشبكة تشبه شبكة ثمار العنب وهى الأسلاك التى تعتمد عليها الشتلات فى التسلق وتكوين ثمارها .وتتميز بثمارها الكثيرة، وإنتاجيتها العالية.



وأضاف نصار الغزالى أحد المزارعين لطماطم السلك بقرية التتالية التابعة لمركز القوصية، أن زراعة هذه النوعية من الطماطم مكلف للغاية حيث أن الفدان الواحد يكلف نحو 30 ألف جنيه نظرا لارتفاع أسعار الأخشاب، والسلك الصلب الذى يتم شده على هذه الأخشاب، وتبدأ الزراعة من أول شهر سبتمبر، وحتى نهايته وتستمر الشتلات فى النمو حتى تثمر، وتظهر أول بشائر هذه الشتلات بعد 3 أشهر من الزراعة والتى يبدأ بعدها الجمع الأول حيث يستمر الجمع لأكثر من 40 يوما للفدان الواحد حيث يصل الجمع الأول للفدان الواحد أكثر من 2000 قفص طماطم "عداية" وزن القفص الواحد 26 كيلو أى نحو 52 ألف كيلو من الطمامطم، وهى كميات كبيرة مقارنة بالطماطم الأرضى.



وأشار المهندس ناجى كساب مهندس زراعى، إلى أن هذه الزراعات "الطماطم السلك" من الزراعات الحديثة، والجيدة والتى تعطى إنتاجية كبيرة وجودة عالية وعليها اقبال كبير سواء من المواطن أو حتى التاجر وهذه الشتلات لها برنامج مخصوص للزراعة وتنمو على أسلاك وبدأت زراعتها فى اسيوط من 4 سنوات ويتم زراعتها فى الأراضى الزراعية والصحراوية ويتم ريها بالتنقيط وينتج الفدان الواحد من 2800 إلى 3000 قفص، مضيفًا: "تستمر زراعتها من شهر سبتمبر وحتى شهر يونيو وبعدها يتم قلع العرش القديم والأرض تزرع لمدة 3 سنوات متتالية وبعدها يتم تغير الأرض لضمان جودة الطماطم".



ومن جهته قال المهندس حمدى خليل مدير الإرشاد الزراعة بالمحافظة، إن أسيوط من المحافظات التى لا تحقق الاكتفاء الذاتى فى زراعاتها من الخضروات، ومن بينها الطماطم لذا بدأت مديرية الزراعة فى تحفيز الناس وعقد الندوات للمزارعين، والفلاحين وإرشادهم لاستخدام وانتهاج الطرق الحديثة فى الزراعات منها زراعة طماطم السلك المكشوف، وزراعات الصوب الزراعية فمثلا طماطم الصوب تعتبر من الطماطم الهجين، وهى ذات إنتاجية عالية ودائما ما تكون الصوبة بها سمادة ولها برنامج تسميد وبها برنامج مكافحة، وبالرغم من أن هذه الزراعات مكلفة للمزارعين إلا أن الإقبال عليها كثير نظرا لجودة الطماطم، وحجمها وتعيش أكثر على فرش التاجر لأن المواد اللحمية أو الصلبة بها أكثر من الطماطم الأرضى.



وأضاف خليل، أن إدارة الإرشاد الزراعى بمديرية الزراعة بأسيوط تعمل على توعية للمزارعين بالزراعة فى الصوب أو البيوت المحمية لأن إنتاجيتها أكثر ولا تحتاج إلى مساحات كبيرة والصوب فى أسيوط 3 أنواع شتلات، وإنتاج الخضروات، ونباتات الزينة.

هيثم البدرى
احمد مصطفى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

البقاء لله .. وفاة زوج وزوجته وشقيقها واطفالهم وسائق من اسيوط فى حادث تصادم سيارتين قبل السفر للبحرين

لقي سائق و4 أشخاص من أسرة واحدة مصرعهم، جميعهم من مركز أبنوب في محافظة أسيوط، وكانوا في طريقهم إلى مطار القاهرة، قاصدين السفر إلى دولة ا...