الخميس، 5 أبريل 2018

بالصور والاسماء إحالة مدرس للمعاش ومجازاة 9 آخرين بمدرسة جمال فرغلي سلطان الثانوية العسكرية بنين بأسيوط بسبب الاهمال ووفاة طالبين بالثانوى غرقا .. والمحكمة: التقصير وراء هروب الطلاب وتعريض حياتهم للخطر







كشف حكم قضائي أصدرته المحكمة التأديبية العليا وقوع ضحايا ووفيات بين طلاب المرحلة الثانوية أثناء هروبهم من الحصص، بسبب إهمال المدرسين داخل المدارس الحكومية تحت سمع وبصر المسئولين بوزارة التربية والتعليم.

وأكدت أوراق القضية رقم 206 لسنة 59 قضائية عليا إحالة 10 مدرسين بإحدى المدارس الثانوية بمحافظة أسيوط للمحاكمة بعد ثبوت خروجهم على مقتضى الواجب الوظيفي وعدم أدائهم العمل المنوط بهم بدقة وإهمالهم في الإشراف على الطلاب، مما ترتب عليه هروب عدد كبير منهم ووفاة اثنين غرقًا بالترعة الإبراهيمية.

وتضم قائمة المتهمين سيد مبارك سيد ومروة عبد الله حماية ووفاء فتحي جرجس وماجدة عبد الكريم حمدان وعبد المسيح واصف عبد المسيح وسامح سعد محمد وسيد حسين سويفي وعمرو محمد ثابت ونبيل أحمد سيد وحسام حسين أحمد، المدرسين بمدرسة جمال فرغلي سلطان الثانوية العسكرية بنين بأسيوط.

إهمال المتهمين
وكشفت المحكمة إهمال المتهمين من الأول حتى الخامس في الإشراف والمتابعة على طلاب فصول الدور الأرضي بمدرسة جمال فرغلي سلطان الثانوية العسكرية بنين بأسيوط، مما أدى إلى هروب الطالبين هاني سيد وياسر أشرف وغرقهما بالترعة الإبراهيمية وهروب آخرين من المدرسة ــ كما أهمل المتهم السادس في الإشراف والمتابعة على أعمال المتهمين من الأول حتى الخامس، مما ترتب عليه ترديهم فيما نسب إليهم بالمخالفة للتعليمات.

وجاء بأسباب الحكم أن المتهمين السابع والثامن أهملا القيام بأعمال الإشراف والمتابعة بملعب المدرسة، مما أدى إلى هروب بعض طلاب فصول الدور الأرضي ومنهم الطالبين هاني سيد وياسر أشرف من المدرسة وغرقهما بالترعة الإبراهيمية.

وتبين أن المتهم التاسع أهمل ولم يحكم الحراسة والرقابة على مدرسة سميح السعيد الإعدادية الثانوية الرياضية بنين، مما مكن بعض طلاب مدرسة جمال فرغلي سلطان الثانوية بنين بأسيوط ومنهم الطالبين اللذين توفيا غرقًا بالترعة الإبراهيمية ـ من الخروج من تلك البوابة والهروب من المدرسة لعدم قيام المتهم العاشر بمتابعة أعماله وترديه فيما نسب إليه بالمخالفة للتعليمات.

وبسؤال أشرف سيد أحمد، مدير المدرسة أمام النيابة الإدارية أقر أنه يوم الحادث الساعة 12.30 ظهرًا وأثناء الحصة السادسة حضر إلى المدرسة النقيب إسلام فزاع، ضابط قسم أول أسيوط وأبلغه أن الطالبين ياسر أشرف محمد وهاني سيد حسانين غرقا بالترعة الإبراهيمية، مشيرًا إلى أنه استعلم من مشرف اليوم وشئون الطلاب عن الطالبين، حيث تبين له من واقع سجلات الغياب اليومي أن الطالبين المذكورين هربا.

وقالت المحكمة إنه بشأن ما نسب إلى المدرسين سيد حسين سويفي وعمرو محمد ثابت من الإهمال في القيام بأعمال الإشراف والمتابعة على فناء وملعب المدرسة مما أدى إلى هروب بعض طلاب فصول الدور الأرضي ومنهم الطالبين هاني سيد وياسر اشرف وغرقهما فإن ذلك ثابت قبلهما أخذًا بما جاء بالأوراق وتأييد بما شهد به مدير المدرسة بالتحقيقات من اختصاصهما بالإشراف على الملاعب وما تأيد من مطالعة صورة التكليف بذلك وما شهد به من أنهما لم يكن مسند إليهما الحصة الثالثة وقت حدوث الواقعة.

شهادة الطلاب
وجاء ذلك وفقًا لما شهد به الطلاب أحمد حربي عبد الحفيظ وعبد المحسن عادل وسيف الدين هشام وعماد الدين طارق ومحمود عبد الحفيظ من أنهم تمكنوا من الهروب من المدرسة بعد انتهاء الحصة الثانية الساعة 9.30 صباحًا وأنهم تسللوا إلى دورات المياه ومنها إلى بوابة مدرسة سميح السعيد الرياضية دون أن يعترضهم أحد من المشرفين وأنه أثناء مرورهم بملعب وفناء المدرسة لم يلاحظا وجود مشرفين به.

وأكدت المحكمة اطمئنانها لما قرره الطلاب أنهم تمكنوا من الخروج من بوابة المدرسة حال مرورهم بفناء وملعب المدرسة الذي يختص المتهمون بالإشراف عليه الذين أقروا بالتحقيقات أنهما وجدا بالملعب طوال يوم حدوث الواقعة، مما يؤكد إهمالهما في أعمال الإشراف مما مكن الطلاب من الهروب في ذلك بعد مرورهم بفناء المدرسة والخروج من بوابة مدرسة سميح السعيد الرياضية.

مراقبة أبواب المدرسة
وجاء بأوراق القضية أنه بشأن ما نسب إلى نبيل أحمد سيد، المدرس بمدرسة سميح السعيد الإعدادية الثانوية الرياضية بنين من الإهمال وعدم إحكام أعمال الحراسة والرقابة على بوابة مدرسة سميح السعيد الرياضية يوم الحادث فإن ذلك ثابت قبله أخذًا بما جاء بالأوراق وتأييدا بما شهد به الطلاب  أنهم تمكنوا من الهروب من مدرستهم بعد انتهاء الحصة الثانية الساعة 9.30 صباحا.

كما تبين أنهم خرجوا من بوابة مدرسة سميح السعيد الرياضية التي كانت مفتوحة آنذاك، وأن المسئول عنها لم يكن موجودا بجوارها حيث اعترف المتهم أنه يختص بأعمال أمن البوابة من الساعة 9 صباحًا حتى 11.30 صباحًا وفقًا لما جاء بكشف توزيع إشراف أمن بوابة المدرسة.

وبشان ما نسب إلى حسام حسين أحمد، مدرس التربية الرياضية بمدرسة سميح السعيد الإعدادية الثانوية الرياضية بنين من عدم إحكام المتابعة على مسئول أمن بوابة مدرسة سميح السعيد الرياضية الثانوية يوم الحادث، مما ترتب عليه عدم إحكام غلق بوابة المدرسة مما أدى إلى هروب بعض الطلاب من مدرسة جمال فرغلي الثانوية العسكرية فإن ذلك ثابت قبله وفقًا لما جاء بالأوراق وتأيد بشهادة مدير المدرسة من أن المتهم هو المختص بالإشراف على مسئول أمن البوابة طبقا للتكليف الصادر له من إدارة المدرسة المرفق صورته بالأوراق.

واعترف المتهم باختصاصه بمتابعة مسئول أمن البوابة طبقا للجدول الموضوع المعد بمعرفته مما أدى إلى هروب الطلاب من المدرسة بعد انتهاء الحصة الثانية وخروجهم من بوابة مدرسة سميح السعيد الرياضية، التي كانت مفتوحة آنذاك مما يكشف عن أن مسئول أمن البوابة لم يحكم غلق ورقابة بوابة المدرسة خلال فترة مسؤوليته مما أدى إلى خروج الطلاب منها.

حكم المحكمة 
وقضت المحكمة بمجازاة كل من سيد مبارك سيد ومروة عبد الله حماية ووفاء فتحي جرجس وماجدة عبد الكريم حمدان وعبد المسيح واصف عبد المسيح وسيد حسين سويفي وعمرو محمد ثابت بتأجيل ترقية كل منهم عن استحقاقها لمدة عام.

كما قضت بمجازاة سامح سعد محمد وحسام حسين أحمد بخصم أجر شهرين من راتب كل منهما ومجازاة نبيل أحمد سيد بعقوبة الإحالة للمعاش، وبعرض منطوق الحكم وحيثياته على المستشار فوزي عبد الهادي، ممثل النيابة الإدارية لدى المحكمة التأديبية العليا بإشراف المستشار عبد الرءوف موسى، وكيل فرع الدعوى التأديبية قررت النيابة عدم الطعن على الحكم لصدوره متفقًا مع صحيح حكم القانون.

عاطف فاروق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق