الأحد، 15 أبريل 2018

البقاء لله .. استشهاد مجند من قرية الفيما باسيوط فى حادث ارهابى بسيناء .. وحضر الجُثمان ملفوفًا بالعلم المصري









شيع المئات من أهالي قرية الفيما، التابعة لدائرة مركز الفتح بمحافظة أسيوط، جثمان الشهيد المجند «محمد أبو العلا التركى» 21 عامًا، والذي استشهد فجر أمس السبت خلال مواجهات الجماعات الإرهابية ضمن العملية الشاملة للقوات المُسلحة «سيناء 2018». وحضر الجُثمان ملفوفًا بالعلم المصري، حيث أدى المُشيعون صلاة الجنازة عليه بمسجد القرية، قبل تشييعه إلى مثواه الأخير بمقابر أسرته، بمشاركة اللواء جمال شكر، مدير أمن أسيوط، والآلاف من الأهالى وأقارب الشهيد. يشار إلى أن العقيد تامر الرفاعي، المتحدث العسكري أعلن عن استشهاد ثمانية جنود خلال إحباط هجوم إرهابي كبير على أحد المعسكرات في وسط سيناء، وأوضح أن مجموعة من العناصر الإرهابية مكونة من عدد 14 فردًا منهم عدد 4 أفراد يرتدون الأحزمة الناسفة ومسلحين جميعًا بالبنادق الآلية والرشاش المتوسط وRBJ ، حاولوا قتحام أحد معسكرات القوات المسلحة بمنطقة وسط سيناء مستغلة فترة وحالة الظلام التي تصاحب توقيت الفجر. وتابع الرفاعي: "نتيجة ليقظة وانتباه عناصر الخدمة والحراسة البواسل، فقد تمكنوا من منعهم والاشتباك معهم بمختلف الأسلحة ووسائل النيران المتاحة، ما أدى إلى مقتل جميع العناصر الإرهابية وعددهم (14) فرد حيث أسرعت العناصر التى ترتدى الأحزمة الناسفة بتفجير أنفسهم بمحيط المعسكر فنتج عن ذلك استشهاد عدد 8 أفراد من القوات المسلحة وإصابة عدد 15 فردا آخرين بإصابات مختلفة نتيجة لتطاير الشظايا".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق