الاثنين، 14 نوفمبر 2011

مؤتمرات و جولات للحرية و العدالة بالوليدية باسيوط



 
أ.فاطمة عبد الرحمن

نظمت أمانة حزب الحرية و العدالة مؤتمراً جماهيرياً حاشداً بمنطقة الوليدية بأسيوط ، بعد جولة واسعة في نفس المنطقة لاقت تأييد و حفاوة بالغة من أهلي الوليدية .

و في المؤتمر تحدث سمير خشبة عضو أمانة حزب الحرية و العدالة و المرشح على المقعد الفردي فئات ، عن
أن الحرية لا توهب ولا تعطى من أحد ، لأنها هبة من الله عز وجل مؤكداً أن حزب الحرية و العدالة ينشد الحرية التي تكلم عنها سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه عنما قال " متى استعبدتم الناس و قد ولدتهم أمهاتهم أحرارً " ، وتابع خشبة نريد حرية دون تفرقة بين رئيس و مرؤوس و حاكم و محكوم ، الكل أمام القانون سواء لا فضل و لاقيمة لوزير أو غفير .
و أكد خشبة أن الحرية و العدالة لن يتنازل عن مرجعيته الإسلامية فالقرآن هو دستور الأمة و الإسلام هو الحل لكل مشكلات الحياة و لن نتنازل عنه شاءوا أم أبو ، موضحاً أن نص المادة الثانية من الدستور تدعم هذا و هي أن مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع .
و أضاف عضو أمانة الحرية و العدالة خلال المؤتمر أن الحزب يقوم على بناء الفرد و المواطن المصري بناءً عقائدياً تربوياً إيمانياً لإن الفرد تقوم على عاتقه كل أشكال التنمية .
و أوضح سمير خشبة للحضور أن الصوت أمانة سنحاسب عليه يوم القيامة مؤكداً أن بذلك الصوت أم تنصر حقاً أو تعلي باطلاً.

و في كلمتها أكدت فاطمة عبد الرحمن مرشح الحرية و العدالة على قائمة شمال أن الإسلام أعلى شأن المرأة و أعطى لها حق المشاركة في الانتخابات البرلمانية و النيابية و النقابية و المحليات و أقر بحقها في المشاركة السياسية و حقها في العمل بمختلف المجالات دون إخلال بحق الأسرة و حق الشرع.
و أضافت أن برنامج الحرية و العدالة اهتم بالأسرة التي هي لبنة المجتمع و الذي يوم على الخلق و الدين و التمسك بالقيم و تقاليد هذا الشعب العظيم .
ويرى الحزب أن من الاهتمام بالأسرة هو تشجيع الشباب على الزواج و تيسير أسبابه و توفير فرص العمل للشباب و تشجيع الجمعيات لتوفير و إنتاج الأثاث بأسعار مخفضة و التوعية الدينية و الاجتماعية للمقبلين على الزواج .

و في كلمته قدم محمود حلمي عضو الهيئة العليا لحزب الحرية و العدالة و مرشح الحزب بقائمة شمال التحية لشهداء الثورات العربية و في مقدمتهم شهداء تونس التي هبة رياح التغيير منها على العالم العربي و الإسلامي ، مؤكداً أن الشهداء ضحوا بأرواحهم لكي نتنسم نسيم الحرية بعد زوال النظام البائد الذي أفسد الحياة السياسية و نهب ثروات و مقدرات الشعب.
و أوضح أن ثورة يناير حولت مصر إلى دولة ديمقراطية مرجعيتها مرجعية إسلامية ، مشيراً إلى الديمقراطية بمعنى الشورى الحقيقية و ليست الديمقراطية المستوردة من الصهاينة و الأمريكان .
و طالب حلمي الجماهير بالوقوف يد واحدة لمواجهة الفزعات التي يطلقها الإعلام الفاسد و أتباع النظام البائد لتخويف الشعوب.

و استغرب أحمد عبد الحليم مرشح الحرية و العدالة في قائمة شمال من يطالب برسائل طمأنة من الإخوان المسلمون مؤكداً أن الإخوان عاشوا مع الشعب المصري و بين الشعب المصري طوال السنوات الماضية ، متسائل ماذا قدم الإخوان حتى يطلب منهم رسائل للطمأنة الشعب المصري.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

البقاء لله .. وفاة طالب كلية حربية من اسيوط متأثرا باصابته فى حادث .. القبض على موظف ببترول اسيوط قتل طفل بالخطأ بسيارته وهرب مسرعا

لقى طفل مصرعه، متأثرا بإصابته بكدمات في الذراع ونزيف داخلي بالمخ، بعد أن صدمته سيارة ملاكي دايو لانس بطريق قرية علوان وفر صاحبها هارب...