الأحد، 18 مارس 2012

البابا الـ 117 كان شاعرا وفديا واهتم بالمرأة وكنائس المهجر

نـادرة لمراحـل حياة البابـا شنودة
كان البابا شنوده هو البطريرك الـ 117على الكرسى البابوى؛ وقد ولد البابا شنودة فى صعيد مصر فى قرية سلام محافظة اسيوط فى 2/ أغسطس / 1923 م بأسم نظير جيد روفائيل.
ألتحق البابا شنودة بجامعة القاهرة ودرس فى كلية الآداب وتخرج منها حاصلاً على ليسانس الآداب قسم تاريخ 1947 م وكان نظير جيد يحاول التغيير والنهوض بالكنيسة فى خدمته بمدارس الأحد عن طريق التعليم فينشأ جيلاً جديداً مستنيراً أما بالنسبة للسياسة فقد كان له رؤيا سياسية واضحة هى ضرورة أشتراك الأقباط فى السياسة ليكون لهم ثقلاً سياسياً فإنضم إلى حزب الكتلة الوفدية بقيادة الزعيم القبطى مكرم عبيد باشا وأشترك فى تفنيد الدعاية الإنتخابية لمصطفى النحاس الذى كان يطلق عليه "شاعر الكتلة الوفدية"
ورسم راهباً باسم (انطونيوس السرياني) في يوم18 يوليو 1954. وأمضى البابا شنودة 10 سنوات في الدير دون أن يغادره، وعمل سكرتيراً خاصاً للبابا كيرلس السادس في عام 1959.


رُسِمَ أسقفاً للمعاهد الدينية والتربية الكنسية، وكان أول أسقف للتعليم المسيحي وعميد الكلية الاكليريكية، وذلك في 30 سبتمبر
1962.؛وعندما مات البابا كيرلس في الثلاثاء 9 مارس 1971 أجريت انتخابات البابا الجديد في الأربعاء 13 أكتوبر. ثم جاء حفل تتويج البابا (شنودة) للجلوس على كرسي البابوية في الكاتدرائية المرقسية الكبرى بالقاهرة في 14 نوفمبر 1971 وبذلك أصبح البابا رقم (117) في تاريخ البطاركة.


في عهده تمت سيامة أكثر من 100 أسقف وأسقف عام؛ بما في ذلك أول أسقف للشباب، أكثر من 400 كاهن وعدد غير محدود من الشمامسة في القاهرة والإسكندرية وكنائس المهجر.


أولى اهتماما خاصا لخدمة المرأة في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية. وايضا كنائس المهجر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

البقاء لله .. وفاة طالب كلية حربية من اسيوط متأثرا باصابته فى حادث .. القبض على موظف ببترول اسيوط قتل طفل بالخطأ بسيارته وهرب مسرعا

لقى طفل مصرعه، متأثرا بإصابته بكدمات في الذراع ونزيف داخلي بالمخ، بعد أن صدمته سيارة ملاكي دايو لانس بطريق قرية علوان وفر صاحبها هارب...