الأحد، 26 أغسطس 2012

البقاء لله :: وفاة ربة منزل بقرية "مُزينة" التابعة لمركز ديروط باسيوط أثناء نومها على يد زوجها عديم الرحمة وقيامه بإشعال النار في جسدها بمعاونة شقيق زوجته الثانية علي خلفية وجود خلافات عائلية بينهما بسبب زواجه من أخري

أنهى عامل أوقاف بأسيوط حياة زوجته بإشعال النار في جسدها بمعاونة شقيق زوجته الثانية بقرية "مُزينة" التابعة لمركز ديروط أثناء نومها، وذلك علي خلفية وجود خلافات عائلية بينهما بسبب زواجه من أخري.

كانت مديرية أمن أسيوط، قد تلقت إخطارًا من مأمور مركز شرطة ديروط، يفيد بمصرع "نقاوة. ع. س"ؤ(40 سنة - ربة منزل) زوجة ب.خ.س (45 سنة - عامل بمديرية أوقاف أسيوط، والمقيم بقرية "مُزينة" التابعة لمركز ديروط.


بالانتقال والفحص تبين أن الجثة بها حروق وإصابة بالرأس بآلة حادة، حيث قامت النيابة بمناظرة الجثة، وتم نقلها إلى مشرحة مستشفي ديروط المركزي.


وبسؤال نجلة المتوفية المدعوة سمر (13 سنة – تلميذة)، قررت أنه أثناء نومها بجوار والدتها داخل حجرة النوم بالمنزل استيقظت علي صياح والدتها والنيران مشتعلة بها وصعود والدها وبصحبته "هـ.ر.ع" (37 سنة – دبلوم)، ومقيم بقرية ميت نما بمركز قليوب بمحافظة القليوبية "شقيق زوجة والدها الثانية" السلم الخلفي للمنزل وقت اندلاع النيران بوالدتها، وفرا هاربين خارج المنزل.


كلفت إدارة البحث الجنائي بالتحري حول الواقعة وضبط المتهمين والأداة المستخدمة فيها، حيث أشارت التحريات المبدئية إلي وجود خلافات عائلية بين المتوفية وزوجها بصفة دائمة بخاصة عقب الزواج الثاني له ورغبته في إقامة زوجته الثانية بذات المنزل، وتحرر محضر بالواقعة، وجارٍ العرض علي النيابة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

سائقى تاكسي اسيوط بين البلطجه واستغلال المواطنين وعدم الاعتراف بالتعريفه 7 جنيه

يعاني اهالي اسيوط من بلطجه سائق التاكسي حيث انهم لا يعترفون بالتعريفه التي قررتها المحافظه 7 جنيهات فقط لاغير ويفرضون تسعيره جديده داخل ...