السبت، 19 نوفمبر 2016

والدة أحد الشباب المفرج عنهم من مركز القوصية باسيوط : لم أتخيل يوما أن يعود إليَّ بعد سجنه 15 عاما .. وحسن ’’ عادات وتقاليد الثأر فرضت علينا وخلاص توبة"


قالت السيدة أم حسن، والدة حسن حربي، أحد الشباب المفرج عنهم بقرار عفو رئاسي بمحافظة أسيوط، إنني لم أتخيل أن يعود ابني إلى مرة أخرى بعد صدور حكم بحبسه 15 سنة، مشيرة إلى أنها توقعت أن نبأ الإفراج عنه محاولة للتخفيف عنها، ولم تتأكد إلا بعد الاتصال به هاتفيا.

وأضافت في تصريحات لـ"الوطن"، فور تأكدي من نبأ الإفراج عنه دعوت الله أن يبارك في الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وقال حسن "الحمد لله على نعمة الحرية، ولكن عادات وتقاليد فرضت علينا وخلاص توبة".

وأضاف "صدر حكم ضدى بالسجن 15 سنة في قضية سلاح وذخيرة، عندما وقع تبادل ﻹطلاق النيران بين عائلات القرية وحملة أمنية أسفرت عن مقتل مجند، وتم القبض على عدد من أبناء العائلة بينهم أنا وشقيقي حسين وعصام وعمي فياض، وذلك لوجود خلافات ثأرية بين عائلتنا وعدد من عائلات القرية".

وأوضح "بعد أن تم الحكم علينا لم يبق في المنزل رجل مع والدتي وكنت كثيرا ما أفكر فيها وفي حالها وفي شبابي الذي سأقضيه خلف القضبان وكأن الرئيس يعيش معنا ويشعر بنا واﻵن الحمد لله في النور".

سعاد احمد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ضبط 100 بندقية مستوردة قبل ترويجها بأسيوط

نجحت إدارة مكافحة الأسلحة والذخائر، بقطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة، بالتنسيق مع قطاع الأمن الوطني وقطاع الأمن العام ...